ما هو التهاب اللثة أسبابه وطرق العلاج

الكاتب: وسام ونوس -
ما هو التهاب اللثة أسبابه وطرق العلاج

 

 

ما هو التهاب اللثة أسبابه وطرق العلاج

 

التهاب اللثة هي التهاب يصيب اللثتين، وعادةً ما يحدث بسبب عدوى بكتيرية، ويمكن أن يتطور لعدوى أكثر خطورة وهي عدوى التهاب دواعم السن. التهاب اللثة والتهاب دواعم السن هي من الأسباب الرئيسية لفقدان السن لدى البالغين.

أسباب التهاب اللثة

اللثة تلتصق في الأسنان عند نقطة أفل ارتفاعًا من حواف اللثة التي تبدو للعين المجردة، وهذا يوفر مساحة صغيرة تسمى التلم. الأطعمة يمكن أن تبقى عالقة في هذه المساحة وتسبب التهاب اللثة.

البلاك هو طبقة رقيقة من البكتيريا. تتشكل باستمرار على سطح الأسنان. وعندما يتطور البلاك تصبح الطبقة أقسى ويمكن أن تتحول إلى جير، يمكن أن يصاب الشخص بعدوى عندما يمتد البلاك تحت خط اللثة.

إن ترك التهاب اللثة دون فحص، قد يسبب انفصال اللثتين عن الأسنان. هذا يمكن أن يسبب أذية للنسج الرخوة والعظام التي تدعم الأسنان. يمكن أن تصبح الأسنان غير مستقرة، وعند تقدم العدوى، يمكن أن يفقد الشخص أسنانه في النهاية. 

أسباب انتفاخ اللثة

  • التهاب اللثة

التهاب اللثة هي السبب الرئيسي المؤدي لانتفاخ اللثة. لأنه يسبب تهيج اللثتين وتورمها. التهاب اللثة يمكن أن يقود إلى التهاب دواعم السن ويؤدي في النهاية إلى فقدان السن.

  • الحمل

انتفاخ اللثة يمكن أن يحدث خلال مرحلة الحمل، تدفق الهرمونات التي ينتجها الجسم يمكن أن يزيد التدفق الدموي في اللثتين، وهذا يؤدي لتهيج اللثتين وانتفاخها.

التغيرات الهرمونية يمكن أن تقلل من قدرة الجسم على مهاجمة البكتيريا التي تسبب عدوى اللثة، وهذا يمكن أن يزيد من فرص الإصابة بالتهاب اللثتين.

  • سوء التغذية

عوز الفيتامينات مثل فيتامين ب وفيتامين سي، يمكن أن يسبب تورم اللثة، فيتامين سي يلعب دورًا كبيرًا في الحفاظ على صحة الأسنان. وعند انخفاض نسبته في الجسم يمكن أن يصاب الشخص بداء الإسقربوط. داء الإسقربوط يمكن أن يسبب فقر الدم والتهاب اللثتين.

  • العدوى

العدوى التي تحدث بسبب الفطور والفيروسات يمكن أن تسبب انتفاخ اللثتين وأمراض الفم واللثة، إن كان الشخص مصابًا بالهربس، فهذا يؤدي إلى تورم اللثة.

يمكن أن يتسبب مرض القلاع، الناتج عن فرط نمو الخميرة الطبيعية في الفم إلى تورم اللثة. يمكن أن يؤدي تسوس الأسنان غير المعالج إلى خراج الأسنان، وهو تورم اللثة الموضعي. 

عوامل خطر التهاب اللثة

عوامل الخطر التي تزيد من احتمال حدوث التهاب اللثة

  • التدخين
  • السكري
  • استهلاك بعض الأدوية مثل موانع الحمل الفموية، الستيرويدات، مضادات الاختلاج، حاصرات قنوات الكالسيوم، والعلاج الكيميائي.
  • الأسنان المكسورة
  • الحشوات المكسورة
  • الحمل
  • عوامل وراثية
  • نقص في المناعة كما في الإيدز

أعراض التهاب اللثة

العديد من الأشخاص لا يدركون أنهم مصابين بالتهاب اللثة، من المحتمل أن يصاب الشخص بالتهاب اللثة دون وجود أعراض لأن معظم أنواع التهاب اللثة تكون بدون أعراض في البداية أو لديها اعراض معتدلة. لكن، هناك بعض الحالات التي تشير إلى التهاب اللثة أو انتفاخها

  • احمرار اللثة، أو تورمها
  • نزف اللثة عند غسل أو تنظيف الأسنان
  • انفصال اللثة عن الأسنان
  • سوء في إطباق الأسنان
  • السن المتحرك
  • القيح أو الصديد بين الأسنان واللثتين
  • ألم عند المضغ
  • الأسنان الحساسة
  • رائحة أسنان كريهة لا تزول بعد تنظيف الأسنان.

علاج التهاب اللثة

يجب الاهتمام بنظافة الفم من أجل علاج التهاب اللثة. يمكن أن يقوم الشخص بالتوقف عن التدخين، وإدارة مرض السكري. العلاجات الأخرى تتضمن:

  • التنظيف العميق للأسنان
  • المضادات الحيوية
  • الجراحة

تنظيف الاسنان

هناك العديد من التقنيات التي تستخدم من أجل التنظيف العميق للأسنان بدون اللجوء إلى الجراحة. هذه التقنيات تزيل البلاك والجير من أجل الوقاية من تهيج اللثة

  • التقشير: يزيل الجير من أعلى وأسفل خط اللثة
  • كشط الجذر: يزيل البلاك والجير من سطح الجذر ويقوم بتسوية البقع الخشنة.
  • الليزر يمكن أن يزيل الجير بدون ألم أو نزيف مقارنةً مع كشط الجذر والتقشير.

الأدوية

هناك العديد من الأدوية التي تستخدم لعلاج التهاب اللثة وهي

  • استخدام غسول الفم المطهر الذي يحتوي على الكلورهيكسيدين لتطهير الفم.
  • يمكن إدخال رقائق مطهرة تحتوي على الكلورهيكسيدين في اللثتين بعد كشط الجذور وتنظيفها من الجير.
  • يمكن إدخال كريات المضادات الحيوية المصنوعة من مينوسيكلين في اللثتين بعد التقشير وكشط الجذور.
  • يمكن استخدام المضادات الحيوية عن طريق الفم لعلاج المناطق المزمنة من التهاب اللثة.
  • يمكن أن يساعد دوكسيسيكلين، وهو مضاد حيوي في منع الإنزيمات من التسبب في تلف الأسنان.
  • جراحة الفلاب (شق النسج الرخوة في اللثة) هي إجراء يتم فيه رفع اللثة للخلف وإزالة البلاك والجير من اللثتين، ثم يتم خياطة اللثة في مكانها لتتناسب بإحكام حول السن.
  • يمكن استخدام ترقيع العظام والأنسجة عندما تكون الأسنان والفك متضررة جدًا بحيث يتعذر شفاؤها.
  • استعمال مسكنات الأسنان مثل ايبوبروفين وأسيتامينوفين وترامادول التي تعتبر افضل مسكن للاسنان.

الجراحة

الوقاية من التهاب اللثة

العناية بصحة الفم يمكن أن تقي من التهاب اللثتين، هذا يتضمن:

  • زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري
  • تنظيف الأسنان مرتين يوميًا بمعجون أسنان يحوي الفلورايد
  • تنظيف الأسنان بالخيط يوميًا.

تناول حمية متوازنة هو عامل مهم جدًا في الحفاظ على صحة الأسنان 

علاج التهاب اللثة وانتفاخها في المنزل

العلاجات المنزلية هي وسيلة فعالة لعلاج التهاب اللثتين. إن تمت المعالجة في مرحلة مبكرة، يمكن أن تكون العلاجات المنزلية قادرة على التخلص من التهاب اللثتين.

من المهم علاج البلاك قبل أن يتحول إلى جير. يمكن أيضًا أن يزيد الشخص من العناية بصحة أسنانه وتنظيفها

العناية بصحة الفم

  • تنظيف الأسنان مرتين يوميًا، وفي حال كان ممكنًا، تنظيف الأسنان بعد كل وجبة.
  • اختيار فرشاة اسنان كهربائية لزيادة التنظيف
  • التأكد من أن فرشاة الأسنان تحوي على شعيرات فائقة النعومة.
  • استبدال فرشاة الاسنان كل ثلاثة أشهر
  • تنظيف الأسنان بالخيط يوميًا.
  • استعمال غسول فم طبيعي
  • زيارة طبيب الأسنان على الأقل مرة سنويًا
  • التقليل من السكاكر

الماء المالح

أظهرت دراسة أن غسل الفم بالماء المالح يمكن أن يكون مفيدًا في شفاء اللثتين الملتهبتين بسبب التهاب اللثة، الملح مطهر طبيعي يساعد الجسم على الشفاء

الماء المالح يمكن أن يساعد أيضًا في

  • تخفيف الألم
  • تهدئة اللثة الملتهبة
  • التقليل من البكتريا
  • إزالة بقايا الأطعمة
  • التخفيف من الرائحة الكريهة للفم

من أجل استعمال الماء المالح

  • إضافة 1/2 إلى 3/4 ملعقة من الملح إلى الماء الدافئ ومزجها بشكل جيد.
  • غسل المحلول في الفم لمدة تصل إلى 30 ثنية
  • بصق المحلول
  • تكرار تلك العملية مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا.

لكن استعمال الماء المالح بكثرة يمكن أن يكون له تأثيرات سلبية على ميناء الاسنان.

غسول الفم بزيت الليمون

وجدت الدراسات أن زيت الليمون أكثر فعالية من غسول الفم الكلورهيكسيدين التقليدي في تقليل مستويات البلاك والتهاب اللثة.

من أجل استخدام غسول الفم بالليمون:

  • تخفيف قطرتين إلى ثلاث قطرات من زيت عشبة الليمون في كوب من الماء.
  • غسل المحلول في الفم لمدة تصل إلى 30 ثانية.
  • بصق المحلول.
  • تكرار العملية مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم.

غسول الفم بزيت الليمون آمن جدًا من أجل الاستعمال، لكن يجب استخدام مزيج محلول بشكل جيد كي لا يسبب التهيج على المدى الطويل. 

شارك المقالة:
275 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook