ما هو الخوف من الله

الكاتب: علا حسن -
ما هو الخوف من الله.

ما هو الخوف من الله.

 

الخوف من الله

إنّ الخوف من الله -تعالى- يعدّ من المقامات العليّة في مدارج السالكين، وهو من لوازم الإيمان بالله، حيث قال الله تعالى: (وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ والخوف من الله طريق للأمن في الآخرة عند لقائه وسبب للسّعادة في الدّار الدنيا والآخرة، وهو دليل على صفاء القلب وطهارة النّفس، والخوف من الله -تعالى- خير مُعين للانتصار على شهوات النّفس وملذّاتها، والقلب الذي لا يسكنه الخوف من الله -عزّ وجلّ- كالبيت الخَرِب، وإنّ انتشار المعاصي في حياة الكثير من النّاس يرجع إلى غياب الخوف من الله، حتى أصبح استصغار الكبائر عند بعض الناس أمراً مُستساغاً، فاسودّت القلوب وأظلمت

فضل الخوف من الله وثمراته

الخوف من الله -تعالى- عبادة لها فضل كبير، ويترتب عليها عدّة آثار وثمرات، منه

  • الخوف من الله -تعالى- صفة المؤمنين، وتشبّه بالملائكة المقرّبين والأنبياء المُرسلين، قال الله -تعالى- واصفاً الملائكة: (يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ)،وامتدح الرّسل -عليهم السلام- بقوله: (الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَ).
  • الخوف من الله -تعالى- يُعين العبد على الاجتهاد في العمل الصالح الخالص لله -تعالى- وحده، وتأكيداً على أثر الخوف من الله في القُربات والطّاعات؛ جاء في القرآن الكريم: (إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا*إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا).
  • الخوف من الله -تعالى- يُبعد عن الشّهوات والنّزوات والّلذات المُحرّمة، فما كان عند العاصي من الآثام محبوباً يكون عند الخائف مذّموماً مشؤوماً.
  • الخوف من الله -تعالى- يرفع صاحبه إلى رضا الله -تعالى- ورحمته، ويُوصل صاحبه إلى الملاذ الآمن تحت ظل عرش الله يوم القيامة، فقد جاء في حديث السبعة الذين يظلّهم الله في ظلّه يوم القيامة: (ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه).
  • الخائف من الله -تعالى- في الدنيا يُكرم بالأمان في الآخرة، فقد صحّ في الحديث الذي يرويه النبيّ -صلّى الله عليّه وسلّم- عن ربّه تبارك وتعالى: (وعزَّتي لا أجمَعُ على عبدي خوفَيْنِ وأمنَيْنِ، إذا خافني في الدُّنيا أمَّنْتُه يومَ القيامةِ، وإذا أمِنَني في الدُّنيا أخَفْتُه يومَ القيامةِ)

وقال الإمام أبو حامد الغزاليّ في بيان فَضْل الخوف وطرق تحصيله: (إنّ فضل الخوف تارةً يُعرف بالتأمّل والاعتبار، وتارةً بالآيات والأخبار)، وقَصَد بالاعتبار التّفكّر بالطريق المُوصلة إلى السّعادة؛ حيث إنّه لا سعادة للعبد إلّا بالقرب من مولاه -عزّ وجلّ- ولقائه على الرضى، وهذا مُحتاج إلى الانقطاع عن شهوات الدّنيا؛ لإنّ ذلك لا يتحقّق إلّا بقمع الشّهوة؛ فإنّ القمع لها لا يكون إلّا بنار الخوف من عذابه ولقائه على المعاصي والآثام، وقصد الإمام الغزاليّ بتحصيل الخوف بالآيات والأخبار أنّ ما ورد من آيات قرآنيّة أو ما ورد في السنّة النبويّة من فضل الخوف وضرورة تحصيله أكثر من أنْ يحصى، وأنّ العلم بآيات الله وأخبار الخائفين من الله -تعالى- خير طريق لتحصيل الخشية منه

شارك المقالة:
61 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

تعرف ماهو سكر الجلوكوز
كلمات اغنية يا طير ماذا الصياح عبدالله رشاد
كلمات اغنية اقبل الاخضر عبدالله رشاد
ماهي وضعيات وطرق النوم الصحيحة
من هي أم المساكين
كلمات اغنية انت فينك يا حبيبي عبدالله محمد
كلمات اغنية ايه ذنبي ليه بس يا اسمر عبدالله محمد
ماهي أفضل طرق النوم والخطوات المساعدة له
كلمات اغنية تغير طبع مضنوني عبدالله محمد
من هو السامري
هل يصلى على الشهيد
كم يبلغ ارتفاع الكعبة المشرفة
ماهي طرق معالجة النوم الكثير وماهي أسبابه
تعرف على شجرة النيم وفوائدها
ماذا تسمى النفخة الأولى في الصور
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook