ما هو تاريخ الاستثمارات العقارية في السويد ونموها

الكاتب: رامي -
ما هو تاريخ الاستثمارات العقارية في السويد ونموها

ما هو تاريخ الاستثمارات العقارية في السويد ونموها

بين عامي 1875 و1957، أظهرت أسعار العقارات السويدية تقلبًا أقل بكثير منالنرويجوهولندا. علاوة على ذلك، منذ عام 1981 نمت قيمة العقارات السويدية بشكل مطرد، وحتى خلال الفترة 1991-1994، وهي فترة أزمة عالمية. من عام 1995 إلى عام 2011، نمت أسعار العقارات بمعدل متوسط ??قدره 5.7 % سنويًا.
السويد تشهد توسعاً حضارياً غير مسبوق، فيجب أن تدرك أن ستوكهولم وغوتنبرغ تشهدان حاليًا معدلات نمو ملحوظة. فإنه خلال عامي 2014 و 2015 شهدت ستوكهولم نموًا بنسبة 17% في أسعارالعقارات، وجوتنبرج 19%، والسويد بشكل عام 14%.

بيئة الأعمال في السويد للمستثمرين العقاريين

السويدلديها نمو سكاني مرتفع، فإنه كل يوم ينمو عدد سكان ستوكهولم بمقدار 100.

ومنذ عام 2013، زاد عدد سكان السويد بنسبة 1% تقريبًا سنويًا،

وعلى الرغم من أن بعض هذا التصعيد السكاني يرجع بلا شك إلى استجابة السويد الإنسانية لموضوعات الهجرة،

إلا أن هذه فرصة لا تقدر بثمن للاستثمار في سوق متنامية لأي شخص يتطلع إلى الاستثمار في العقارات السويدية.

تُصنف السويد على أنها الدولة الأكثر ملاءمةللأعمال التجاريةوذات الكفاءةاللوجستيةفي جميع أنحاء العالم، حيث تقوم بنقل البضائع وربط المصنعين والمستهلكين بالأسواق الدولية. تتمثل أحد الجوانب الأساسية للاقتصاد السويدي في نهجه المنفتح والليبرالي في ممارسة الأعمال التجارية، وتوفر الدولة بيئة أعمال معولمة تجعل من السهل على المنظمات الخارجية العمل داخلها، وتسمح إجراءات العمل المتطورة والتقبل للشراكات الدولية بسهولة غير مسبوقة في التشغيل. علاوة على ذلك، يجيد 85% من سكان السويداللغة الإنجليزية.

الاستثمار في العقارات السويدية يجلب عوائد عالية

السويد هي وجهة قيّمة لشركات البيع بالتجزئة الدولية، حيثالاقتصاد السويديهو الأقوى في أوروبا،

فقد شهدت السويد نموًا قويًا في مبيعات التجزئة لمدة 19 عامًا متتالية،

وشهدت نموًا في الاستثمار الأجنبي في عقاراتها لعدة سنوات.

تضمن معدلات الفائدة المنخفضة تاريخياً بالتزامن مع توافر التمويل بأن السويد سوق شعبية متزايدة لمجموعة متنوعة من الشركات،

لاسيما فيما يتعلق بتجار التجزئة الدوليين الذين ينظرون إلى ستوكهولم باعتبارها واحدة من أكثر المجالات المرغوبة لممارسة الأعمال التجارية في المنطقة الاسكندنافية.

بيئة الاستثمار في السويد &ndash ستوكهولم وجوتنبرج

تُصنف السويد من بين أكبر المستثمرين في العالم، فقد ارتفعالاستثمار الأجنبيالمباشر بشكل حاد في عام 2016، ليصل إلى 19 مليار دولار أمريكي مقارنة بـ 6.2 مليار دولار أمريكي في عام 2015. على الرغم من مناخ الأعمال الصعب دولياً، إلا أنه لا يزال يحتفظ بجاذبية كبيرة للمستثمرين الأجانب، نتيجة لقوى عاملة متعددة اللغات ومؤهلاتها جيدة جيدًا وعالية للغاية لكل فرد.
السويد لديهامخاطرمنخفضة بالنسبة لأزمة الديون. فإنه لا تزال نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي في السويد عند مستويات منخفضة تاريخيًا، حيث تُظهر الحكومة فوائض سنويًا منذ عام 1998. وإن النظام السويدي للضرائب ليس فقط مبسطًا وفعالًا، بل إن ضريبة الشركات هي أيضًا من بين أدنى المعدلات في القارة. وتقدم السويد إعفاءات من المساهمة وتسمح بالتخفيضات الضريبية الإجمالية على الفائدة، وتفتقر إلى حد كبير إلى قواعد الرسملة الصارمة.

هناك العديد من الأسباب التي تجعل الشركات الدولية تجد السويد مكانًا جذابًا لممارسةالأعمال التجارية.

فهي تعد من بين الدول الأكثر قدرة على المنافسة والعمل الكادح والمتطلعة إلى الخارج على هذا الكوكب.


القدرة الماليةالعامة القوية في السويد، والنظام المصرفي المزدهر،

والاستقرار السياسي المستمر والاقتصاد القويتجعلها بيئة مواتية بشكل مكثف للشركات.

فالسويد تقدم بنية تحتية لا مثيل لها من خلال نهجها الليبرالي في الاستثمار العام.

بنيتها التحتية للإنترنت هي من بين الأسرع والأكثر شمولاً على كوكب الأرض.

بالرغم من ذلك، تعتبر الشركات السويدية رائدة على مستوى العالم في دمج نهج مستدام لاستراتيجياتها وأماكن عملها.

شارك المقالة:
25 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook