ما هو حكم التشريع في تحريم الزنا

الكاتب: علا حسن -
ما هو حكم التشريع في تحريم الزنا.

ما هو حكم التشريع في تحريم الزنا.

 

حكم تشريع الزنا وبيان مفاسده:
 

إن الزنا هو من أعظم الكبائرعند الله، والتي حرمها بعد الشرك بالله وقتل النفس؛ وذلك لما فيه من ضياع للأنساب وانتشار للفواحش في المجتمع الإسلامي وانتهاكِ حُرمات الله وسبباً للعداوة والبغضاء بين الناس، ويعملُ أيضاً على التفكك الأسري، وإصابة صاحب هذه الفعلة بالأمراض الخطيرة، فلأجل ذلك حرّم الله الزنا؛ لأنه يتنافى مع الطبيعة الإنسانية والفطرة السليمة؛ لأن الشريعة الإسلامية جاءت لجلب المصالح ودرء المفاسد والحفاظ علي الدين والنفس والعرض؛ ولذلك حرم الله الزنا وأمر المسلمين بحفظ الفرج من الزنا وغض البصر والبعد عن الأسباب المؤدية إليه التي قد تحرك كوامن الشهوة وتثير الفتنة والمعاصى.

أدلة تحريم الزنا من القرآن الكريم والسنة النبوية:
 

لقد شرع الله لتحريم الزنا أشكالاً عديدة من الأدلة وقد وضحها الله تعالى في القرآن والسنة وفيما يلي بيانها: من القرآن: قال تعالى:” وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ يَلْقَ أَثَامًا– يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا– إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَٰئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا“68-70.


أما السنة: فعن أبي أمامة رضي الله عنه، أن فتىً شاباً أتى إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال:” يا رسول الله أتذنُ
لي بالزنى، فأقبل عليه القوم فزجروه وقالوا: مه مه، فقال: أدنه فدنا منه قريباً فجلس، فقال: أتحبه لأمك؟ قال: لا والله، جعلني الله فداك. قال: ولا الناس يحبونه لأمهاتهم. قال: أفتحبه لابنتك؟ قال: لا والله يا رسول الله، جعلني الله فداك. قال: ولا الناس يحبونه لبناتهم. قال: أفتحبه لأختك؟ قال: لا والله، جعلني الله فداك. قال: ولا الناس يحبونه لأخواتهم. قال: أفتحبه لعمتك؟ قال: لا والله، جعلني الله فداك. قال: ولا الناس يحبونه لعماتهم. قال أفتحبه لخالتك؟ قال: لا والله، جعلني الله فداك. قال: ولا الناس يحبونه لخالاتهم. قال: فوضع يده عليه وقال: اللهم اغفر ذنبه، وطهر قَلبه، وحصن فرجه، فلم يَكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شيء”. رواه أحمد وصححه الألباني والأرناؤوط.

شارك المقالة:
144 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook