ما هو عقاب قارون في الدنيا

الكاتب: المدير -
ما هو عقاب قارون في الدنيا
"محتويات
قصة قارون وما حل به
بماذا عاقب الله قارون في الدنيا
قصة قارون في سورة القصص
قصة قارون وما حل به

ذكر الله تعالى قصته بالتفصيل في سورة القصص يقول ابن عباس (رضي الله عنه) أن قارون كان ابن عم موسى (عليه السلام). يقول قتادة أنه كان يلقب بالنور في التوراة لأنه صوته كان جميلاً جداً   ، بعد مرور الوقت أصبح منافقاً ففقد موسى عليه السلام وعصى عليه.

وهكذا دمر قارون بسبب معصيته لما كان لديه من أموال وثروات. قال شهر ابن حوشب: كان يجر ثيابه على الأرض من الكبرياء والغرور بسبب ثروته وثرواته  التي كانت كبيرة لدرجة أن مفاتيحها كانت ثقيلة جدًا حتى على مجموعة من الرجال الأقوياء لتحملها.

كانت مفاتيح كنوزه كثيرة لدرجة أنها كانت تحمل على ستين بغلا! إلا أنه نصحه الرجال الأتقياء من قومه بقوله: لا تتكبر ولا تتغبر بالثروة ، جاحد الله تعالى.

استمتع بأرباحك الحلال والجيدة ولكن لا تنسَ الفقراء والمحتاجين. شارك ثروتك معهم أيضاً. ولا تؤذي الناس الذين أمرت بفعل الخير تجاههم. إذا أساءت إليهم ، فسوف يعاقبك ويستعيد ما منحك إياه. إن الله لا يحب المفسدين والمتنفسين.

لم يكن رده على هذه النصيحة الحسنة لشعبه سوى: “كل هذه الثروات أعطيت لي فقط بسبب المعرفة التي أمتلكها! ” بعبارة أخرى ، “لست بحاجة إلى ما لديك وقال ، لأن الله وحده أعطاني هذا لأنه علم إني أستحقها. وأيضًا ، إذا لم يحبني ، فلن يمنحني أو يعطني اياً من هذهِ الثروات

إلا أن الله تعالى رفض قوله: ألا يعلم أن الله هلك قبله أجيال بسبب خطاياهم وسيئاتهم وكانوا أقوى من قارون وكان لهم ثروات وأولاد أكثر منه. لذا ، إذا ماذا قال كان صحيحا ، لن نعاقب أحدا ممن فعلوا ثروات أكثر منه ولن يكون ثروته وثرواته دليلاً من حبنا أو رعايتنا له.

قال الله تعالى: فخرج قبل أن يظهر قومه نفسه مع كل ثروته وثرواته.  كذلك يذكر العديد أنه خرج أمام شعبه برفاهية عظيمة  من (عبيد ، ملابس وركوب الحيوانات). عند أولئك الذين كانوا يرغبون في رآه الحياة الدنيا ، تمنوا أن يكون لهم نفس الثروة  لأنفسهم “يا لها من ثروة عظيمة!”

عندما وصل بيانهم إلى  الرجال الصالحين الأتقياء قالوا لهم ويل لكم. أجر الله خير الذين آمنوا وعملوا الصالحات .

قال ابن عباس (رضي الله عنه) أن قارون قام باعطاء امرأة مبلغ من المال لاتهام موسى (عليه السلام ) بافتعال أمور الشر والمعصية ،  بينما كان أمام قومه.

بماذا عاقب الله قارون في الدنيا

وقع موسى عليه السلام في السجدة فطلب بعون ??الله ثم قال لها: والله! قولي لي من وظفك لفعل هذا الأمر  ، قالت: إن قارون هو الذي كلفني بذلك ثم طلبت من موسى (عليه السلام) أن يدعو الله ليغفر لها على فعلتها .

بعدما علم ذلك قام موسى (عليه السلام) بلعن قارون و أوحى الله عليه أنه عنده قهر الأرض لطاعته. أمر موسى (عليه السلام) أن تبتلع الأرض قارون وقصره قائلا: يا أرض ! خذيهم! وأخذيهم على أقدامهم. ثم قال مرة أخرى: خذيهم وأجثيهم على ركبهم.  وأخذيهم إلى أكتافهم. ثم قال: يا أرض! أجلبي ثرواتهم وكنوزهم! تم إحضارهم حتى رآهم ، ثم أشار موسى (عليه السلام) بيده و هم ايضاً غاصوا في الارض.

قال الله تعالى: فابتلعته الأرض وابتلعت قصره. ثم لم يكن لديه مجموعة أو احد لمساعدته ، ولم يكن من الذين ينقذون أنفسهم. يروي الإمام البخاري النبي صلى الله عليه وسلم. قال: بينما كان الرجل يمشي في ثوب من قطعتين وفخور بنفسه وشعره جيد التمشيط ، فجأة جعله الله يغرق في الأرض وسيغوص فيها إلى يوم القيامة. (صحيح البخاري)

عن قتادة أنه قال: يغرقون فيها الأرض إلى يوم القيامة “ابن عباس (رضي الله عنه). قال: غاصوا في الأرض حتى بلغوا أدنى نصيب من الارض.” فلما رأى الناس ما حل على قارون وكنوزه من الغرق في الأرض والدمار الكامل ، أولئك الذين كانوا يطلبون الحصول عل المال والسلطة التي كانت لدى قارون في اليوم السابق ، قاموا اليوم بشكر الله تعال  وقالوا: لولا ذلك كان الله رحيمًا بنا ، كان بإمكان الأرض أن تبتلعنا ايضاً .

ألا يعلم أن الكافر لن يكون ناجح ابداً ؟ ثم يخبرنا الله تعالى أن ذاك الدار الاخرة: أي أن الجنة لا تعد لمن يثور ضد الحق بكبرياء وظلم في الارض ويفتعل فتنة بارتكاب الجرائم ثم يقول  الله تعالى الخاتمة  للمتقين روى الإمام أحمد في مسنده أن النبي صلى الله عليه وسلم ذات مرة  تذكر الصلاة فقال: مَنْ راعها بإنتظام وصحيح ، سيكون نورًا ودليلًا وخلاصًا له يوم القيامة. ومن لا يراعيها بانتظام وبشكل صحيح ، لن يكون هناك  له ضوء ، ولا  الخلاص. ويوم القيامة يكونون مجتمعين مع قارون وفرعون وهامان وأبي بن خلف.

يقول الله تعالى: إن قارون من أهل موسى ، لكنه تصرف بغطرسة تجاههم. وأعطيناه الكثير من الكنوز والثروة ، لدرجة  كان من الصعب حمل المفاتيح حتى من قبل مجموعة من  الرجال الأقوياء . تذكر عندما قال له قومه: “لا تكن من المتكبرون (بالثروة ، والجحود إلى الله). إن الله لا يحب المتكبرون.

ولكن التمسوا بما أنعم الله عليكم ، ولا تنس نصيبك من الشرع في التمتع في الدنيا ، وافعل الخير كما أحسن الله إليك ، ولا تطلبوا شر في الارض. إن الله لا يحب الذين يرتكبون الجرائم الكبرى والظالمين  الطغاة والمفسدين بالأرض .

ألم يكن يعلم أن الله قد هلك قبله أجيال ، رجال كانوا أقوى منه في القوة وأعظم بالمقدار من الثروات التي جمعوها؟ لكن المجرمون مجرمون ، كفار ، مشركون ، آثمون  لن يتم في يوم القيامة استجوابهم على ذنوبهم لأن الله تعالى يعلم ذنوبهم فيعذبهم .

أولئك الذين كانوا راغبًا في الحياة الدنيا ، الذين قالو: “آه ، هل كان لنا مثل مما أعطاه قارون! حقا هو صاحب ثروة عظيمة وأما أصحاب العلم فقالوا: ويل لك! أجر الله (في الآخرة) خير لمن آمنوا واعملوا الصالحات وهذا لن ينال إلا من يصبر على اتباع الحق. فابتلعته الارض وابتلعت مسكنه.

ثم لم يكن له جماعة أو جهة تعينه على الله ، ولا هو أحد أولئك الذين يمكن أن ينقذوا أنفسهم. أنت تعلم أن الله هو الذي يزيد الرزق أو يقيده من شاء من عباده. لولا  لطف الله  علينا ، كان من الممكن أن يجعل الأرض تبتلعنا أيضا كما عاقب الله قارون ! ألا تعلم أن الكفار لن ينجحوا أبدًا؟ “

ذاك الدار الآخرة  على أولئك الذين لا يخالفون الحق بفخر وظلم الأرض ولا يفتعلون الأذى بارتكاب الجرائم. والنهاية الجيدة هي للأتقياء والصالحين.

قصة قارون في سورة القصص

ذكر الله تعالى قصة قارون في سورة القصص . الاختلاف  بين قيمة لمال وقيمة العلم . قد خرج قارون على قومه بزينته ، وهم يعلمون مدى ثروته التي جعلته من الرجال الاقوياء . كان قارون يحسب أن ماله جائه من العلم الذي يعتز به . ولكن الذين أوتوا العلم الصحيح لا تستخفنهم لا ثروة ولا زينة بل يتطلعون الى عمل بثواب الله . ثم يتدخل الله فيخسف الأرض بقارون وثروته وكنوزه الذي  يفتخر بها .

سورة القصص آية {76} : ” إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُوسَى? فَبَغَى? عَلَيْهِمْ ? وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ ? إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ ” صدق الله العظيم .

المراجع"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook