ما هي أهمية الماء في الطبيعة؟

الكاتب: وسام -
ما هي أهمية الماء في الطبيعة؟

 

 

ما هي أهمية الماء في الطبيعة؟

 

تُعدُّ المياه واحدة من أهم العناصر الطبيعيَّة المسؤولة عن إحياء هذا الكوكب، إذ يتألَّف الماء من عنصريّ الهيدروجين والأكسجين، وليس له طعم أو رائحة أو لون ويمتاز بقدرته على إذابة العديد من المواد التي تُخلط معه، وتُعد تركيبة الماء معقدة بالرغم من عناصره البسيطة، وتتواجد المياه على سطح الأرض بحالتها السائلة في الوضع الطبيعي، وقد تكون غازيَّة عندما تتبخر، أو جليد عندما تتجمد[١]، وللماء الكثير من المزايا التي تعود بالفائدة على الإنسان والحيوان والبيئة ، وهي كما يأتي:
 
أهمية الماء للكائنات الحية
أي كائن حي يتنفس يحتاج للماء حتى يبقى على قيد الحياة، إذ تُشكّل المياه ما نسبته 50-75% في جسم الحيوان، وتختلف هذه النسبة قليلًا بين حيوان لآخر وذلك حسب عمره وجنسه ووزنه، وتستخدم الحيوانات الماء بطرق مختلفة لتستمر بالعيش كما يأتي:
 
بعض هذه الكائنات تعتمد على الماء كمذيب للمركبات الهامة لتتناولها وتستمر بالنمو مثل الجلوكوز، فالأيونات السالبة لأي مركب ترتبط مع الهيدروجين، بينما ترتبط الموجبة مع الأكسجين.
الجزء الثاني من الكائنات الحية يعتمد على الماء كمنظم للحرارة من خلال تخزينها، فعلى سبيل المثال التنفس الخلوي يحتاج للحرارة لتستطيع الإنزيمات والبروتينات ان تؤدي عملها في داخل جسم الكائنات.
الجزء الثالث من الكائنات الحية يعتمد على الماء كمستقلب أي طرف مُشارك في التفاعلات التي تحدث في جسم الكائن والتي تساعده في البقاء.
الجزء الأخير من الكائنات يعتمد على الماء كبيئة عيش، وهذه الكائنات هي الأسماك التي لا تتنفس إلا داخل الماء وعند تعرضها للأكسجين تموت.
أهمية الماء للإنسان
يحتوي جسم الإنسان على نسبة كبيرة من الماء تُحافظ على جسمه صحي وأعضائه الداخليَّة حتى تعمل بشكل صحيح، ويُشكّل الماء نسبة 60% من الجسم، فالدماغ يتألف من 73% من الماء، أمَّا الرئتان تحتوي على 83% ماء، أمَّا الجلد فيحتوي على 64% ماء، والعضلات والكلى تحتوي على 79%، أمَّا العظام فتحتوي على 31% ماء، ممَّا يعني ضرورة استهلاك الإنسان الماء بكميات كافية يوميًا ليبقى جسمه صحيًا، إذ يحتاج الذكر لشرب 3 لترات من الماء يوميًا، أمَّا الأنثى فتحتاج 2.2 لتر يوميًا،[٤] ومن أهم فوائد الماء بالجسم ما يأتي:
 
تنظيم حرارة الجسم.
ترطيب المفاصل.
ترطيب جميع أنسجة الفم والعين والأنف.
نقل العناصر المغذية والأكسجين للخلايا.
مساعدة الكبد والكلى على التخلص من الفضلات.
أهمية الماء للنباتات
تكمن أهمية الماء للنباتات في بقاءها على قيد الحياة وضمان استمراريتها، فالماء يُساعد النبات على امتصاص العناصر الغذائيَّة والسكريَّات من التربة، وإذا جفَّ النبات يعني تعرضه للآفات والأمراض والموت،
 
وتحتوي النباتات على ما يُقارب 80-95% من الماء تستخدمها في التمثيل الضوئي، والتبريد، ونقل المعادن والغذاء من التربة للنبات، ونمو الجذور، كما أنَّ انتقال الماء من الجذور إلى النبات ثم إلى الأوراق ثم تبخرها من ثقوب الأوراق هو ما يُسمَّى بعملية النتح، وهي ضرورية لنمو النبات وتطوره، كما أنَّه أساسي في البناء الضوئي للحصول على الطاقة.
 
أهمية الماء للزراعة
تُشكّل المياه عنصر أساسي وضروري للزراعة، فالزراعة تُنتج محاصيل يتغذى عليها النباتات والحيوانات، وتُستهلك نسبة 70% من الماء على الأرض في الزراعة، سواء كانت مياه الأمطار، أم المياه السطحيَّة، أم المياه الجوفيَّة، وفي ما يأتي أهم فوائدها في المجال الزراعي:
 
إنتاج المحاصيل الهامة لنمو الإنسان من بينها الفاكهة والخضار.
ذوبان المبيدات الحشرية التي تُرش على النباتات في الماء ممَّا يضمن عدم وصولها للتربة التي ترتوي منها النباتات.
تبريد المحاصيل التي قد تذبل مع الحرارة الشديدة مثل الطماطم والبطاطا والبازيلاء والتوت والفاكهة، ممَّا يعني زيادة فرصة بقائها طازجة.
منع النباتات من التجمد في الصقيع وذلك من خلال رشاشات الماء التي تعزل النبات عن البرد القارص.
أهمية الماء للصناعة
تُستخدم المياه في العمليات التصنيعيَّة في كافة المصانع والشركات، فهي تستخدمها في إنتاج القطع أو المواد التي تُصنِّعها، وفي آلات التبريد التي تُستخدم في الإنتاج، ممَّا يعني زيادة كفاءة الأداء التشغيلي أو الحفاظ على مستواه ثابتًا، إضافة إلى تقليل الصيانة نتيجة تبريد الآليات الصحيح والذي يقلل ارتفاع الحرارة في الماكينات خلال عملها، أمَّا في حالات أخرى فتُستخدم المياه في تصنيع المُنتجات التي تكون المياه جزء من مكوناتها مثل: مصانع العصير، المشروبات الغازيَّة، الألبان، السكر، المنسوجات، والورق، النفط، الغاز، والطائرات.
 
تأثير الماء على المجتمعات الإنسانية والحيوانية
إنَّ تواجد الماء في أي مجتمع يعني قدرته على الاستفادة من الفوائد السابقة للماء، وما غير ذلك فإنَّ البلاد التي تُعاني من فقر المياه لا تستطيع إنجاز أي شيء، فعلى سبيل المثال الزراعة التي تُعد واحدة من أهم عناصر اقتصاد البلاد لا يُمكن أن تنجح في البلاد فقيرة الماء ممَّا يعني بقاء الأراضي قاحلة، فضلًا عن صعوبة تربية الماشية وعدم القدرة على تأسيس المصانع التي تعتمد على الماء، ويؤثر شُح المياه على صحة الإنسان والإصابة بالأمراض مثل العمى البصري، والأمراض المُعدية التي يُسببها قلة النظافة، وكذلك انتشار الأمراض بين الحيوانات ونقص إنتاجها نظرًا لعدم حصولها على الطاقة الكافية.
 
وهذا ما دعا الحكومات لنشر التوعية الكافية بين الناس حول أهمية الماء، ومن بين الدول التي تُعاني من شُح المياه مثل: إثيوبيا، إذ تبلغ الحرارة فيها 50 درجة مئويَّة ممَّا يعني أنَّها قاحلة تمامًا، ونظرًا لأنَّ الماء مُرتبط ارتباطًا وثيقًا مع جميع جوانب الحياة، فهذا يعني أنَّه معيار لاقتصاد الدول، ونموها، ونجاحها، وازدهارها، وصحة مجتمعاتها وكذلك حضارتها، وهذا ما دفع الولايات المتحدة لوضع خطط لتحقيق هدف التنمية المستدامة للماء، وضمان حصول جميع سكان العالم على المياه النظيفة والصحية.
 
الحفاظ على الماء
ورد في السُنّة النبوية أنَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- مرّ بسعد وهو يتوضأ، فقالَ:(ما هذا السَّرَفُ يا سَعدُ ؟ قالَ: أفي الوضوءِ سَرفٌ قالَ: نعَم، وإن كنتَ على نَهْرٍ جارٍ)[١٢] لأنَّ الماء مَصدَر طبيعي يَجِب الحِفاظُ عليهِ مِنَ الصّرف والتلوّث ويجب استخدام الماء بِطَريقَةٍ صحيحة وسليمة لكي لا يتعرّض الإنسان للأمراض والسرطانات والتأثيرات الصحيّة السلبيّة الناتجة عن شربِ الماءِ المُلوّث.
 
الخلاصة
إنَّ الماء ضرورة لنبقى على هذه الأرض، إذ لا توجد أي عملية أو كائن حي لا يحتاج للماء، فهي أساس نجاح الزراعة، والصناعة، وأساس صحة الإنسان وإنتاج النباتات ونموها، ممَّا يعني ازدهار البلاد وقوتها بعيدًا عن الأمراض والآفات ونقص الموارد الذي يُسببه شُح المياه، وهذا ما يُفسر إرشاد النبي -صلى الله عليه وسلم- لنا حول أهمية الماء وعدم الإسراف فيه، وعلى الجميع أن يحافظ على الماء ويساهم في ترشيد استهلاكها ليحافظ على صحته ويحافظ على بلده.
شارك المقالة:
11 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook