ما هي الحيوانات التي ليس لها أنسجة

الكاتب: المدير -
ما هي الحيوانات التي ليس لها أنسجة
"محتويات
وظيفة الأنسجة في الحيوانات
الاسفنج من الحيوانات التي ليس لها أنسجة
خصائص الاسفنج
الاسفنج والشعاب المرجانية
وظيفة الأنسجة في الحيوانات

النسيج عبارة عن مجموعة من الخلايا ، المتقاربة بطريقة كبيرة ، والتي تكون منظمة من أجل أداء وظيفة أو أكثر من وظيفة.

وتتضمن الأنسجة على أربعة أنواع رئيسية ، والتي يتم تحديدها حسب شكل النسيج ، ووظيفته ، وهي ؛

النسيج الظهاري ؛ والذي يكون حدود من أجل أن تقي الحسم ، كما يعمل على المشاركة في انتشار الأيونات ، والجزيئات.
النسيج الضام ؛ وهذا النوع يعتبر الدعامة الرئيسية ، التي يقوم عليها عمل الجسم ، والأنواع الأخرى من الأنسجة.
النسيج العضلي ؛ والذي يقوم بالتقلص من أجل بدء الحركة للجسم.
النسيج العصبي ؛ وهذا النوع من الانسجة يعمل على نقل المعلومات ، ودمجها عن طريق الجهاز العصبي المركزي ، والمحيطين.
الاسفنج من الحيوانات التي ليس لها أنسجة

بعد التعرف على الأنسجة ، أصبح من المعروف مدى أهميتها للجسم ، وهذا ليس معناه أنه لا يوجد مخلوقات لا يحتوي جسدها على انسجها ، بلى هناك حيوانات ليس لها أنسجة ، وهي الاسفنج : ،

يعتبر من الحيوانات المائية متعددة الخلايا البدائية ، والتي لا يحتوي جسدها على انسجة ، وهو الذي يكون عائلة البوريفيرا التي سنتعرف عليها فيما بعد.

تم العثور على حيوان الاسفنج منذ ما يقرب من 600 مليون عامل ، وفقا السجلات الاحفورية لبعض الأنواع.

تبلغ أعداد الاسفنج حوالي 8550 نوع تم تصنيفها على أنها حيوانات حية في شعبة بوريفيرا ، وتعيش في المياه العذبة ، او المالحة.

ويتكون الاسفنج من أربع فئات متميزة عن بعضها البعض ، وهي ؛

ديموسبونجي – Demospongiae ؛ وهذه الفئة تعد الأكثر تنوعا من بين الفئات الأربعة ، وتتضمن 90? من مجموع الاسفنج الحي.
هيكساكتينليدا ؛ وهو الاسفنج الزجاجي ، وهي فئة نادرة من حيوان الاسفنج.
كالكاريا – Calcarea ؛ وهو الاسفنج الجيري.
هوموسكلرومورفا ؛ وهذه الفئة تعد فئة إدارة ، وبسيطة عن غيرها من الفئات ، وقد تم التعرف عليها مع ما يقرب من 117 نوعا آخرين.

حيوان الاسفنج البالغ لا يحتوي جسده على جهاز عصبي ، او عضلات ، ولذلك فهو لا يظهر أي حركات واضحة ، وهذا ما جعل علماء الطبيعة يعتقدون أن الاسفنج من النباتات ، ولكن في عام 1755 ميلاديا ، تم تصنيف الاسفنج كحيوان ، كما تم ملاحظة التيارات المائية ، والتغيرات في قطر فتحات تجويف الاسفنج عام 1765 ميلاديا.

تعتبر معظم أنواع الاسفنج مغذيات بالترشيح ، حيث تتغذى على البكتيريا ، وحزيئلات الطعام الأخرى الموجودة في الماء ، كما أن هناك عدد قليل من أنواع الإسفنج آكلة للحوم ،وتتغذى بشكل رئيسي على القشريات الصغيرة ، والحيوانات البحرية الصغيرة الأخرى.

بعض حيوانات الإسفنج تحتوي على كائنات دقيقة ضوئية ، مثل الشعاب المرجانية في أجسامهم ، كما تحتوي العديد من أنواع الإسفنج على مواد سامة بالإضافة إلى الأشواك الحادة لردع الحيوانات المفترسة، التي تتغذى عليه مثل ، بعض الأسماك ، والسلاحف البحرية ، وسلاحف منقار الصقر.

خصائص الاسفنج

لكل مخلوق ، خصائصه الخاصة ، ولكل فئة خصائصها العامة ، وهكذا حيوان الاسفنج ، وسوف نتعرف فيما يلي على خصائص الاسفنج بشكل عام :

يعتبر حيوان الاسفنج ، حيوان مائي ، معظمه ، او أغلبه يعيش في المياه المالحة ، بنسبة تصل إلى 98? ، ونادرا ما يتواجد الاسفنج في المياه العذبة المنعزلة ، او الاستعمارية ، كما لا يمكن إيجادها سوى في المياه الدافئة.

جسد حيوان الاسفنج ، يكون مزود بالمشاركات التي تنقسم إلى النوعين ؛ مسام مستنشقة ، ومسام زائدة ، كما أن معظم الاسفنج غير متماثل ، إلا أن بعضها يكون متماثل قطريا.

يعتبر الاسفنج اولى الحيوانات ثنائية الخلايا ، متعددة الخلايا ، وهي التي تكون مشتقة من طبقتين جرثومية جنينية ، وهم ؛ الأديان الظاهر ، والأديان الباطن.

يتضمن حيوان الاسفنج مستوى خلوي من التنظيم ، ويتكون جدار جسد الاسفنج العادي من ثلاث طبقات ، كما يلي :

بيناكودرم ؛ وهي طبقة جلدية ، خلوية خارجية ، وتتكون هذه الطبقة من الخلايا الصنوبرية.
تشوانديرم ؛ وهي طبقة المعدة ، وتكون طبقة خلوية داخلية ، وتتكون هذه الطبقة من خلايا ذات جلد عالي التخصص ، وهي ما تسمى بالخلايا الخانقة.
ميسوهيل ؛ وهي طبقة اللحم المتوسطة ، وهي طبقة غير خلوية في الأساس ، وتتواجد بين الصنوبر ، والأديان الظاهر ،وتحتوي هذه الطبقة على ألياف اسفنجية مشتتة ، ودقيقة ، كما تحتوي على الأشواك ، والخلايا الأميبية من الاديم الصنوبر ، والاديم المنتقي.

يتكيف الهيكل العظمي للإسفنج بطريقة جيدة مع موطنه الخاص ، مما يمكنه من القدرة على التعايش على الأسطح المختلفة ؛ الصخرية ، او الصلبة ، أو الرواسب الناعمة مثل الرمل ، والطين.

الاسفنج كأي حيوان او مخلوق ، على وجه الأرض ، يأكل ، ويتغذى ، ويخرج ، ويتكاثر ، وفيما يلي سوف نوضح كيفية حدوث هذا :

تجويف المعدة هو التجويف المركزي للجسم ، ويعتبر تدفق الماء المستمر عن طريق نظام القناة مهم جدا من أجل حياة حيوان الاسفنج ، حيث يحلب له الطعام والأكسجين ، كما وينقل ثاني أكسيد الكربون ، والمواد المطروحة ، وكذلك الاجسام التناسلية ،وبالتالي فإن نظام القناة هو المسئول عن عملية تغذية الاسفنج ، وتنفسه ، وإخراجه ، وتكاثرها.

يتكون نظام القناة من المسام ، والقنوات ، ويوجد من أنظمة القنوات في الاسفنج ثلاثة أنواع وهي :

نظام قناة Asconoid ، وهو ابسط نوع موجود في نوع الاسفنج Leucosolenia ، وفي عدد قليل من الأنواع الأخرى.
 نظام قناة Syconoid ، وهو النظام الأكثر تعقيدا ، ويوجد في نوع الاسفنج Sycon ، وفي بعض الإسفنجيات الأخرى.
نظام قناة Leuconoid ، وهو النظام الأكثر تعقيدا في الإسفنجيلا ، وبعض الإسفنجيات الأخرى.

يمتلك الاسفنج هيكلاً داخليا ، والذي قد يتكون من اشواك كلسية ، او سيليسية ، او اشواك تتكون من ألياف اسفنجية دقيقة ، أو كليهما ، ويقع الهيكل في طبقة الميزوهيل.

يتم هضم الغذاء داخل الخلايا ، ويحدث داخل فجوات الطعام كما الحال في البروتوزوان.

يتم توزيع الغذاء من الخلايا المأكولة لباقي الخلايا عن طريق تجول الخلايا الأميبية لطبقة الميزوهيل.

يتم تبادل الغازات من أجل عملية التنفس ، عن طريق الانتشار عبر أغشية البلازما للخلايا.

تحدث عملية الإخراج عن طريق الانتشار ، من خلال أغشية البلازما للخلايا ، وتكون الامونيا هي نفايات الاخراج الرئيسية للاسفنج.

يحدث كلا نوعي التكاثر في الاسفنج ؛ التكاثر الجنسي ، واللاجنسي ، حيث يحدث التكاثر اللاجنسي عن طريق البراعم ، والأحجار الكريمة في المياه العذبة ، وبعض من انواع الاسفنج في المياه البحرية.

الاسفنج والشعاب المرجانية

هناك تشابه بين الاسفنج ، والشعاب المرجانية في الشكل ، بينما يختلفان عن بعضهم البعض كما يلي :

الشعاب المرجانية كائنات معقدة متعددة الخلايا ، بينما الاسفنج كائنات بسيطة بدون أنسجة.

الشعاب المرجانية تعيش في المياه المالحة ، بينما يتواجد الاسفنج في المياه العذبة ، وكذلك في المياه المالحة.

يعتبر الاسفنج مهم جدا للنظام البيئي الخاص بالشعار المرجانية ، حيث يعمل الاسفنج على ترشيح المياه ، وتجميع البكتيريا ، ومعالجة الكربون ، والنيتروجين ، والفوسفور ، وبالتالي فإن الاسفنج يعمل على الحماية من التقلبات الكبيرة ، في كثافة العناصر الغذائية ، ودرجة الحرارة ، والضوء ، مما يفيد بقاء الكائنات الحية الأخرى.

المراجع"
شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook