ما هي فوائد سورة مريم

الكاتب: رامي -
ما هي فوائد سورة مريم
"محتويات المقال

فوائد سورة مريم
خمس فوائد من سورة مريم
فضل سورة مريم

نُقدم إليك عزيزي القارئ عبر مقالنا اليوم من موسوعة فوائد سورة مريم ، وهي إحدى السور العظيمة التي أنزلها الله عز وجل على سيدنا مُحمد عليه الصلاة والسلام، وجعلها في المصحف الشريف، فقد جعل الله لكل سورة سبب معين لنزولها، وفضل وثواب لكل آية يقرأها، وكانت من بينهم بالطبع سورة مريم وهي ترتيبها الرابعة والأربعين، وتعتبر من السور المكية، ونزلت بعد سورة فاطر، وقبل أن تنزل سورة طه، وذلك خلال العام الرابع من البعثة.


ويبلغ عدد آيات السورة 79 آية، وقد سُميت بهذا الاسم؛ لأنها تذكر قصة السيدة مريم، عليها السلام،وهي من النساء الراضيات الصالحات، فقد أحب الله أن يذكرها في كتابه العزيز، وقام الرسول بمدحها بكل الصفات الطيبة والحميدة، في كافة المواضع التي تحدثت عن السيدة مريم.

وقد أحبها المسلمون وأثنوا عليها، وأعطوها مكانة ومنزلة عالية مثلما أعطاها الله، ومن حياتها نتعلم الدروس، والعبرة والموعظة.

وخلال السطور سنتحدث عن سورة مريم بشيء من التفصيل، وسنتعرف أيضاً على الفوائد الخاصة بها فقط عليك أن تتابعنا.

فوائد سورة مريم

تحدثت سورة سيدنا مريم عن عدد من الموضوعات المختلفة، وكان من بينها أن الله هو الواحد الأحد ، وكانت تثبت وجود يوم القيامة، وأيضاً البعث.

وقد تحدثت الأيات عن كلام سيدنا زكريا إلى ابنه يحيي عليهما السلام، فقد طلب منه أن يسعى ويجتهد دائماً ويحرص على نشر العلم الذي حصل عليه من الله عز وجل.

وأوضحت السورة وعد الله بتنمية قلوب المؤمنين بالمودة والمحبة، وأعطت إنذاراً للكفار وأوضحت أنهم سيندموا على عبادتهم للأصنام.

أيضاً أشارت سورة مريم إلى قصة إبراهيم و ما حدث له مع والده وقومه، ومحاولة إبعادهم عن الشرك بالله، وقد رزقه الله عز وجل بالذرية الصالحة، وتحدثت السورة عن ما حدث للمكذبين من هلاك، وعقاب، وأنواع أخرى من العذاب، وفي نهاية السورة كان هناك مشهد لهلاك الأقوام السابقين.

أيضاً تحدثت السورة عن الجنة، وأحوال العباد يوم القيامة، وما سيحصلوا عليه من نعيم وترف، بالإضافة إلى ذِكر قصة السيدة مريم وعيسى عليه السلام، وكيف أن الله خلقه من دون أب، وكيف أن الله عز وجل جعله يتحدث وهو مازال رضيع؛ حتى يبرئ والدته من أي كلام يُقال عنها، وعن عفتها.

خمس فوائد من سورة مريم

من السور العظيمة التي لها ثواب وأجر عند قراءتها، مثلها مثل باقي سور القرآن الكريم، ومن أهم فوائدها:

إن تدبرها يُساعد الإنسان في معرفة الكثير من أمور الدنيا، وتجعله يسلم شأنه لله عز وجل، ويعرف أن الله لن يرزقه سوى بالخير.
سبباً في دخول المسلم جنة الخلد.
يرى الإنسان الخير في حياته، ويحرسه الله من كل شر.
يمنح الله عباده الرزق الواسع.
من قرأها فرج الله همه وضيقه.
فضل سورة مريم
روى الإمام أحمد من حديث أم سلمة رضي الله عنها في قصة هجرتهم إلى الحبشة، وفيه أنه دعا أساقفته، فنشروا مصاحفهم حوله، وقالوا لجعفر بن أبي طالب رضي الله عنه:هل معك مما جاء به، يعني النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلم منْ شيء؟، قال جعفر:نعم، فقال له النجاشي:فاقْرَأْهُ عليَّ، فقرأ عليه صدرًا من كهيعص، قالت:فبكى والله النجاشي، حتى أخضلَّتْ لحيتُهُ، وبكتْ أساقِفَتُهُ، حتَّى أخضلوا مصاحفهم، حين سمعوا ما تلا عليهم، ثم قال النجاشي: والله إن هذا والذي جاء به موسى عليه السَّلام ليخرج من مشكاة واحدة”.
تحدث عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال:”من قرأ هذه السورة أعطي من الحسنات بعدد من أدعى لله ولداً سبحانه لا إله إلا هو ، وبعدد من صدق زكريا و يحيي وعيسى وموسى، وإبراهيم وإسماعيل، وإسحاق ويعقوب عليهم السّلام، وعدد من كذب بهم، ويبنى له في الجنة قصر أوسع من السماء والأرض في أعلى جنة الفردوس، ويحشر مع المتقين في أول زمرة السابقين، ولا يموت حتى يستغني هو وولده، ويعطى في الجنة مثل ملك سليمان عليه السّلام، ومن كتبها وعلّقها عليه لم ير في منامه إلا خيراً ، وإن كتبها في حائط البيت منعت طوارقه، وحرست ما فيه، وإن شربها الخائف أمن”."
شارك المقالة:
46 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook