مشاهد رفع البلاء

الكاتب: المدير -
مشاهد رفع البلاء
"مشاهد رفع البلاء




 

المشهد الأول:

جلسَت الحسناءُ على المقعد المُخصَّص لها، تلبس ما فَتَن من الثياب، مبتسمةً كأنها لا تبالي ولا تحمل همًّا، فتاة عشرينيَّة أو في العقد الثاني من عمرها الزهريِّ.

 

المشهد الثاني:

تقدَّمَ شابٌّ صغير السنِّ، ذو سمتٍ إسلامي؛ لحية، وقميص قصير، ومصحف في اليد...

 

المشهد الثالث:

سألها هامسًا: أمُسلمةٌ حضرتكِ؟

قالت: ولله الحمدُ، نعم!

 

ابتسم قائلًا: وكفى بها نعمةً، لكن... كيف يَعرِفُ غيركِ أنكِ مسلمة؟ ألا تُريدين أن يهديَ الله بكِ أحدًا للإسلام؟!

قالت: بلى؛ أريد طبعًا.

 

قال: وكيف يعلم الغيرُ بإسلامكِ؟ أتُحبِّينَ خديجةَ وعائشةَ أمهات المسلمين؟

قالت: هذا شيء ثابت!

 

قال: فاقتدي بهنَّ؛ فهُنَّ خيرُ قدوة.

وابتسمَ حُزنًا: استري عورتَكِ، واكشفي ما تريدين فيما لا يَحرُمُ إظهاره على قولٍ - كالوجه والكفَّينِ- أتظنِّين الحجاب تعنُّتًا وقيدًا؟ بل هو يحفظكِ كما تُحفظ الماسةُ في الحرير داخل خزائن الذهب.

 

ظهرت تجعيدةٌ في وجهها المُشرق، ثم قالت: ألا تَدعُو الله لي؟

ابتسم متجرِّعًا أساه: بلى... أدعو لكِ.

 

المشهد الرابع:

انصرفت الحسناء كاشفةً سِترها؛ لتُظهِر حُسنها، لكنها لما قامتْ، قامتْ بعدَ دعوةٍ لله، لم تُتَح لي القدرة لأشُقَّ عن قلبها: أهتدتْ أم لا؟ فالله هو ربُّ القلوب، وهو علَّام الغيوب.

انتهى الموقف!

 

المشهد النفسي الهامس في داخلي:

رغم إنكاري في نفسي على هذا الشاب الملتزم أنه حدَّثها؛ حتى لا يُفتن، إلا أنني لما رأيتُ الموقفَ وتأثُّر الفتاة، أحسستُ بأننا مقُصِّرون في الدعوة أشدَّ تقصير؛ فلا نَجِدُ أخوات يتحدَّثنَ للمتبرجات أو للمجاهرات بالحرام إلا قليلًا.

 

تمشي الفتاة بنقابها أو خمارها لا تكادُ تبالي بمن سقطْنَ في حزنِ المعصية، بل قد تتعالى عليهِنَّ أحيانًا؛ ترى نفسها خيرًا منهن!

 

ثم نرى شبابًا أطلقوا اللحى، يسيرون لا يُبالون بسقوط مجتمعات المسلمين في هاوية الضلال، يسيرون في الأرضِ تَبَختُرًا وفرحًا بأنهم هم الملتزمون، رغم تقصيرهم الفاضح في الدعوة، وعدم إنكار المنكَر، وتجاهل الأمر بالمعروف!

 

يظُنُّ الناسُ أن الأمرَ هيِّن؛ لكنه جدُّ خطير، لقد كان من أسباب عذاب بني إسرائيل أنهم: ? كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ ? [المائدة: 79].

 

ثم إن ثواب الدعوة عظيم؛ لقول سيد المرسلين محمد خير من دعا إلى الدين: ((لَأَنْ يهديَ اللهُ بكَ رجلًا واحدًا، خيرٌ لكَ من حُمْرِ النَّعَم)).

 

ثم لو أُصِبنا ببلاء نتساءل: لمَ البلاء؟!

البلاءُ نحن!

البلاءُ نحن!

البلاءُ نحن إن لم نتبْ ونأمر بالمعروف وننهَ عن المُنكَر، حينها بالفعل نرى مشاهدَ رَفعِ البلاء.


"
شارك المقالة:
2 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook