معالم النقوش والكتابات الإسلامية بمنطقة الجوف في المملكة العربية السعودية

الكاتب: ولاء الحمود -
معالم النقوش والكتابات الإسلامية بمنطقة الجوف في المملكة العربية السعودية

معالم النقوش والكتابات الإسلامية بمنطقة الجوف في المملكة العربية السعودية.

 
دخل المسلمون الجوف عام 13هـ / 643م واستمر ازدهارها بوصفها موقعًا حصينًا ومهمًا تجاريًا وعسكريًا على وادي السرحان لمدة تزيد على 120 عامًا حتى تم بناء درب زبيدة من العراق إلى الأمكنة المقدسة. بعد ذلك انحسر دور المنطقة السياسي والاقتصادي حتى العهد السعودي الميمون الذي بدأت تزدهر فيه المنطقة وتأخذ دورها مع شقيقاتها بقية مناطق المملكة بوصفها معبرًا دوليًا للشمال والشمال الشرقي من المملكة. ويمكن حصر أبرز المعالم والآثار الإسلامية كما يأتي  
 
أ) مسجد عمر بن الخطاب: 
 
يقع في مدينة دومة الجندل القديمة في حي الدرع، ويعد من المساجد الأثرية المهمة على مستوى المملكة؛ لأنه يمثل النمط الأول للمساجد في الدولة الإسلامية. وتبرز أهمية هذا المسجد لكونه من أهم المساجد الأثرية التي لم يتبدل تخطيطها، وتقع مئذنة المسجد في الركن الجنوبي الغربي، وتنحرف قليلاً عن جدار القبلة، وقاعدة المئذنة مربعة الشكل طول ضلعها 3م وتضيق جدرانها الحجرية كلما ارتفعت حتى تنتهي بقمة شبه مخروطية. ويبلغ ارتفاع المئذنة الحالي 12.7م وهي مبنية من الحجر كما هي الحال في القلعة والحي المجاور، وهي نموذج فريد للأبنية العربية التقليدية ولها قيمة سياحية كبيرة. ولم تحدد المصادر التاريخية أسباب التسمية لهذا الأثر العظيم على الرغم ممن يقول إنه بقايا برج لكنيسة قديمة، لكننا لا علم لنا بمدى صحة هذا القول  
 
ب) قلعة زعبل: 
 
تقع على قمة جبل شمال سكاكا وتشرف على الواحة الواقعة أدناه، ويعتقد أنها مبنية قبل 200 سنة، ومن المرجح أنها بنيت على أنقاض مبنى قائم قبل ذلك، وهي منشأة حربية يوجد بها حوض منحوت لجمع المياه. وبجوار هذه القلعة بئر سيسرا وهي أثر - على ما يبدو - نبطي منحوت في الصخر وفي داخله سلم للنـزول إلى أسفل البئر وفي الناحية الشرقية منها في أسفل الدرج فتحة لقناة لنقل المياه إلى باقي المدينة.
 
ج) قرية منوه:
 
تقع على بعد 30كم تقريبًا من محافظة القريات باتجاه الشمال الشرقي على الطريق الدولي الموصل إلى مدينة طريف، وهي قرية كثيرة العيون ومصادر المياه، وتعد من موارد المياه المهمة للبادية في المنطقة، وتكثر بها بساتين النخيل والبيوت الطينية القديمة.
 
د) قصر القدير:
 
يقع في قارا الطوير على جبل صغير يبعد عددًا من الكيلو مترات إلى الجنوب من مدينة سكاكا، ويعود تاريخه إلى عام 518هـ / 1124م. وبني على هيئة حصن (بناه حماح بن كعب في اليوم الأول من شهر محرم عام 518هـ / 1124م، وقيمته السياحية تكمن في جذبه السياح مثل غيره من المواقع والحصون والقلاع.
 
هـ) قصر المويسين:
 
يقع على بُعد 12كم شمال دومة الجندل و 30كم إلى الغرب من سكاكا، ويعود تاريخه إلى ما بين القرنين الثالث والسادس الميلاديين وهناك دلائل من الكتابات والنقوش الصخرية تعود إلى القرنين الأول والثاني الهجريين أثناء عبور الحجاج إلى الأمكنة المقدسة.
 
و) سوق دومة الجندل:
 
تقع أسفل قلعة مارد، وتمتاز ببقايا آثار مبانيها الصخرية والمتهدمة. ويمكن إحياء فكرتها بوصفها موسمًا سياحيًا.
 
ز) غار حضرة: 
 
يقع جنوب بئر سيسرا بنحو 200م، وهو كهف منحوت داخل تل جبلي، ولم يعرف بعد في أي عصر نحت ولا سبب تسميته بهذا الاسم. ومع أن هناك من يعتقد أنه قد نحت في صدر الإسلام، إلا أن طبيعة النحت وكيفيته تماثل - إلى حد كبير - نحت الثموديين في مدائن صالح. وقد قال عنه الشيخ حمد الجاسر: يتناقل أهل الجوف أن في سفح الحصن (يعني زعبل) قبرًا أو مقامًا لأول صحابي يدعى (حضرة) وفد إلى هذه البلاد. يدعونه باسم غريب لم أجده في أسماء الصحابة، وقد يكون هذا الرجل أقدم عهدًا مما تصوروا  
 
ح) المدارة: 
 
يقع بالقرب من الرجاجيل، وقد عثر فيه على جرة مليئة بالنقود تعود إلى المستنصر بالله الفاطمي الذي عاش بين عامي 427 و 487هـ / 1036 و 1094م، وقد ضربت تلك العملة بمصر وكتب عليها (لا إله إلا الله محمد رسول الله) 
 
ط) الربع الديري:
 
يقع في حرة الدير أسفل قلعة مارد ومما يلي مسجد عمر، ويمتاز بمبانيه الحجرية والطينية.
 
ي) ربع الهيبين:
 
يقع بعد ربع الديري في منخفض دومة الجندل، ولا يزال به بعض أشجار النخيل، وتتكون مبانيه من الطين.
 
شارك المقالة:
80 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook