معلومات عن التركيب السكاني بمنطقة الجوف في المملكة العربية السعودية

الكاتب: ولاء الحمود -
معلومات عن التركيب السكاني بمنطقة الجوف في المملكة العربية السعودية

معلومات عن التركيب السكاني بمنطقة الجوف في المملكة العربية السعودية.

 
أ - تركيب السكان حسب الجنسية:
 
وكما هي الحال بالنسبة إلى المناطق الأخرى، فقد شهدت التركيبة السكانية في منطقة الجوف تغيرًا ملحوظًا خلال العقود الثلاثة الماضية، (جدول 16) . فقد تزايدت نسبة غير السعوديين بنحو ثلاثة أضعاف، وذلك استجابة لحاجة سوق العمل المحلية، وبخاصة في القطاع الزراعي الذي شهد نموًا كبيرًا. كما ارتفعت نسبة السكان غير السعوديين في المنطقة في عام 1425هـ / 2004م لتصل إلى 15% تقريبًا.
 
ويتضح من خلال بيانات عام 1425هـ / 2004م المبينة في (جدول 16) أن محافظة سكاكا هي المحافظة الوحيدة التي تشكل نسبة السكان غير السعوديين فيها أعلى من نسبتهم على مستوى المنطقة، في حين تقل نسبة السكان غير السعوديين عن مستوى المنطقة في المحافظتين الأخريين.
 
ب - التركيب العمري والنوعي:
 
تشير بيانات تعداد السكان لعام 1413هـ / 1992م الخاصة بالتركيب العمري لإجمالي سكان منطقة الجوف إلى أن صغار السن يمثلون نحو 47%، في حين تصل نسبة فئة السكان في سن العمل إلى 51%، ونسبة كبار السن (65سنة فأكثر) نحو 3% (أ) شكل (3أ) .
 
ويتضح أن نسبة صغار السن من الذكور هي 44%، وفئة السكان في سن العمل نحو 54%، في حين لا تتجاوز نسبة كبار السن 3%، (جدول 17) ، ويعزى ارتفاع نسبة السكان في سن العمل إلى وجود العمالة الوافدة التي يتركز أفرادها في الفئات العمرية الوسطى (4أ). أما بالنسبة إلى الإناث، فتبلغ نسبة صغار السن منهن 51%، واللاتي في سن العمل 47%، أما نسبة كبيرات السن فهي 2% فقط.
 
وبشكل عام، يتسم الهرم السكاني لإجمالي سكان منطقة الجوف بقاعدة عريضة، مع عدم وجود انتظام في تدرج الفئات العمرية الوسطى، وبخاصة في جهة الذكور؛ وذلك بسبب تركز العمالة الوافدة من خارج المملكة في هذه الفئات العمرية على وجه الخصوص.
 
ومن جهة أخرى، يتميز التركيب العمري للسكان السعوديين بالفتوة؛ وذلك نتيجة ارتفاع نسبة صغار السن الذين يشكلون 52%. وبذلك يظهر الهرم السكاني بقاعدة عريضة. ولا تمثل فئة السكان في سن العمل سوى 45% من إجمالي السكان السعوديين، ولا تتجاوز نسبة كبار السن 3%
 
أما بالنسبة إلى التركيب العمري للسكان غير السعوديين فإن الهرم السكاني يتسم بعدم الانتظام في فئاته العمرية مع تشوه أو نتوء في جانب الذكور؛ وذلك لانخفاض نسبة صغار السن، إذ لا يشكلون سوى 16%. ويتبين من الهرم السكاني لغير السعوديين عدم الانتظام نتيجة لأن الذين أعمارهم أقل من 15 سنة لا يشكلون سوى 16%، في حين ترتفع نسبة السكان في سن العمل لتصل إلى 84%، ويمثل كبار السن نسبة لا تكاد تذكر 0.03%.
 
وبمقارنة التركيب العمري للسعوديين وغير السعوديين يتضح الفرق الكبير في الفئات العمرية كافة، (ب) شكل (3ب ، (ج)   3ج) . ويعود ذلك إلى أن طبيعة العمالة الوافدة التي جاءت - بصفة مؤقتة - لتلبية احتياجات سوق العمل.
 
أما على مستوى المحافظات، فيتميز التركيب العمري للسكان السعوديين بالفتوة في جميع المحافظات إذ تراوح نسبة صغار السن بين 55% في محافظة القريات و 50% في سكاكا، (جدول 17) . وترتفع نسبة صغار السن في محافظة القريات بينما تنخفض في بقية المحافظات. كما تظهر البيانات ارتفاع نسبة السكان في سن العمل في محافظة سكاكا، بينما ترتفع نسبة كبار السن في محافظة دومة الجندل مقارنة بغيرها من المحافظات.
 
أما بالنسبة إلى التركيب النوعي فتشير بيانات النوع لعام 1413هـ / 1992م إلى أن نسبة النوع لإجمالي سكان منطقة الجوف تبلغ نحو 120 ذكرًا مقابل مائة أنثى وتقل عن ذلك بالنسبة إلى السكان السعوديين لتصل إلى نحو 101 ذكر مقابل مائة أنثى. وتعود زيادة نسبة النوع في منطقة الجوف لإجمالي السكان إلى وجود العمالة الوافدة التي يشكل الذكور نسبة كبيرة من أفرادها
 
ومن جهة أخرى، تتباين نسبة النوع لإجمالي السكان من محافظة لأخرى،فترتفع سكاكا (مقر الإمارة) إلى مستوى أعلى من نسبة النوع في المنطقة الإدارية، ولكنها تنخفض قليلاً في محافظتي القريات ودومة الجندل. ولا يوجد تفاوت كبير بين المحافظات في نسبة النوع للسكان السعوديين، إذ تصل إلى 101.5 في محافظتي سكاكا والقريات، وتنخفض في محافظة دومة الجندل إلى 99.
 
وبناء على بيانات تعداد السكان في عام 1425هـ / 2004م، فإن نسبة النوع لإجمالي السكان تصل إلى 117، أي أن هناك زيادة لصالح الذكور. ومن جهة أخرى، اتسم التركيب النوعي للسعوديين بالتوازن بين الذكور والإناث، أي 100 ذكر مقابل مائة أنثى. وعلى العكس من ذلك، فإن نسبة النوع لغير السعوديين تصل إلى 315 ذكرًا مقابل مائة أنثى، أي أن عدد الذكور ثلاثة أضعاف عدد الإناث.
 
ج - الحالة الزواجية:
 
تُصنف الحالة الزواجية إلى أربع فئات هي: العزاب الذين لم يسبق لهم الزواج والمتزوجون والمطلقون، والأرامل. وفي عام 1413هـ / 1992م، بلغ إجمالي عدد السكان السعوديين (12 سنة فأكثر) في منطقة الجوف 125239 نسمة، ويمثل من لم يسبق لهم الزواج نحو 45%، والمتزوجون 49%، والمطلقون 1.4% والأرامل 4.0%، (خريطة 15) و (جدول 18) .
 
أما بالنسبة إلى المحافظات فهناك تفاوت محدود من محافظة إلى أخرى. فترتفع نسبة العزاب في محافظة دومة الجندل إلى 46%، وتنخفض إلى 44% في القريات. كما ترتفع نسبة المتزوجين عن نسبتهم على مستوى المنطقة في محافظة القريات لتصل إلى 51%، وتنخفض في المحافظتين الأخريين. وأما بالنسبة إلى حالات الطلاق فلا توجد فروق تذكر على مستوى المحافظات؛ إذ ترتفع إلى 1.6% في محافظة سكاكا، وتنخفض إلى 1% في محافظة القريات. وبالمثل، لا يوجد تفاوت كبير في نسب الأرامل. فنسب الأرامل تراوح بين 4.5% و 3.5%، (جدول 18) 
 
وبناء على بيانات الحالة الزواجية للسكان السعوديين (15 سنة فأكثر) في عام 1425هـ / 2004م، تصل نسبة العزاب السعوديين إلى 39% تقريبًا، في حين ترتفع نسبة المتزوجين إلى نحو 60%. ومن جهة أخرى، تصل نسبة المطلقين إلى نحو 1% والأرامل إلى نحو 3%. وتجدر الإشارة إلى أنه من الصعوبة مقارنة بيانات الحالة الزواجية حسب تعداد 1425هـ / 2004م بما قبله من تعدادات؛ وذلك للاختلاف في السن الذي تجمع عنده بيانات الحالة الزواجية من (12 سنة) كما كان مطبقًا في تعدادات السكان قبل 1425هـ / 2004م، إلى (15سنة)، كما هو مطبق في تعداد السكان في عام 1425هـ / 2004م.
 
د - الحالة التعليمية:  
 
الحالة التعليمية من الخصائص السكانية المهمة التي ترتبط بالتغير الاجتماعي وتؤثر في المتغيرات السكانية مثل الإنجاب والهجرة وغيرها. وبناء على بيانات تعداد السكان والمساكن لعام 1413هـ / 1992م، تصل نسبة الأمية لإجمالي السكان في منطقة الجوف إلى نحو 28%، أي أعلى من نسبة الأمية على مستوى المملكة في ذلك العام، (جدول 19) و (خريطة 16) . كما تختلف نسبة الأمية بين السعوديين وغير السعوديين، فتبلغ 29% بين السعوديين و 23% بين غير السعوديين. ويُفسر هذا الاختلاف بنمط التركيب العمري والنوعي لكل من هاتين المجموعتين. من جهة أخرى، تبلغ نسبة السكان الذين يعرفون القراءة والكتابة على مستوى المنطقة 25% لإجمالي السكان، و 24% للسعوديين و 29% لغير السعوديين. ولا يمثل حملة المؤهلات الجامعية سوى 3% من إجمالي السكان.
 
وأما على مستوى المحافظات فلا يوجد تفاوت كبير في المستويات التعليمية للسعوديين، (جدول 20) . فتسجل محافظة دومة الجندل أعلى النسب 35%، في حين تنخفض في محافظة القريات إلى أدنى النسب 24%. ولا شك أن نمط التركيب العمري يُفسر هذا التفاوت ولو جزئيًا.
 
وتتقلص الفروق بين المحافظات بدرجة كبيرة عند النظر إلى نسب من يعرفون القراءة والكتابة، إذ تراوح بين 26% في محافظة القريات و 23% في محافظة دومة الجندل. وتسجل محافظة القريات أعلى نسبة من حملة المؤهلات دون الجامعية 46%، في حين تنخفض نسبة هذه الفئة في محافظة دومة الجندل 41%. أما الحاصلون على المؤهلات الجامعية، فترتفع نسبتهم قليلاً في سكاكا (مقر الإمارة)، وتنخفض في دومة الجندل، (جدول 20) .
 
أما في عام 1425هـ / 2004م فقد شهدت الحالة التعليمية للسكان السعوديين تغيرًا كبيرًا عما كانت عليه في عام 1413هـ / 1992م، (شكل 4) . وانخفضت نسبة الأمية انخفاضًا حادًا لتصل إلى نحو 14%، أي نصف ما كانت عليه في عام 1413هـ / 1992م. وفي المقابل ارتفعت نسبة الحاصلين على مؤهلات دون الجامعية إلى نحو 61 %، ونسبة الحاصلين على مؤهلات جامعية إلى نحو 9 %. ولا شك أن هذه التغيرات تعكس تقدم التنمية البشرية في المنطقة كغيرها من مناطق المملكة  
 
شارك المقالة:
119 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook