معلومات عن السلطان عبد الحميد الاول sultan abdelhamid 1 حياته وفاته فترة الحكم المعاهدات لمحة عامة

الكاتب: رامي -
معلومات عن السلطان عبد الحميد الاول sultan abdelhamid 1 حياته وفاته فترة الحكم المعاهدات لمحة عامة
"

معلومات عن السلطان عبد الحميد الاول sultan abdelhamid 1 حياته وفاته فترة الحكم المعاهدات لمحة عامة

(1137هـ - 1203هـ) أحد خلفاء الدولة العثمانية. حكم من 1187هـ حتى 1203هـ.

ولد عام (1137هـ) وبقى محجوزًا في قصره مدة حكم أخيه مصطفى الثالث وتولى الحكم بعد وفاته عام (1187هـ). وفى عهده هاجمت روسيا الجيوش العثمانية عند ""فارنا"" البلغارية وهزمتها وتم الصلح بعد ذلك على استقلال تتار القرم وإقليم بسارابيا ومنطقة قوبان وإعطاء السفن الروسية حرية الملاحة في البحر الأسود والمتوسط وأن تدفع الدولة العثمانية غرامة لروسيا كل سنة وإعطاء روسيا حق حماية النصارى الأرثوذكس من رعايا الدولة العثمانية وتبنى كنيسة في إستانبول.

أخذت روسيا تضم أجزاء من الدولة العثمانية إليها رغم المعاهدة واستسلمت الدولة العثمانية لضعفها. وفطنت الدولة العثمانية إلى نية روسيا للحرب فقررت أن تبدأ هى بالحرب قبل أن يستعد أعداؤها، فأبلغت السفير الروسى عدة طلبات رفضتها روسيا فأعلنت الدولة العثمانية الحرب على روسيا فتضامنت النمسا مع روسيا وأعلنت الحرب على الدولة العثمانية وانتصرت الدولة العثمانية. وتوفى عبدالحميد الأول عام (1203هـ) وخلفه ابن أخيه وهو سليم الثالث ابن مصطفى الثالث.

معاهدة قينارجة

في عهده جهزت روسيا لحملة عسكرية لاسترداد ماخسرته من هيبة في عهد مصطفى الثالث فهاجمت روسيا الجيوش العثمانية عند فارنا البلغارية وهزمتها، وتم الصلح بعد ذلك على استقلال تتار القرم وإقليم بسارابيا ومنطقة قوبان وإعطاء السفن الروسية حرية الملاحة في البحر الأسود والمتوسط وأن تدفع الدولة العثمانية غرامة لروسيا كل سنة وإعطاء روسياحق حماية النصارى الأرثوذكس من رعايا الدولة العثمانية وتبني كنيسة في اسطنبول، وعرفت المعاهدة باسم معاهدة قينارجة.

وكان هدف روسيا من هذه المعاهدة فتح الطريق لاحتلال بلاد القرم (سواحل أوكرانيا حاليًا وجنوبها)، وفعلا لم تنقض المعاهدة حتى بدأت روسيا تثير الفتن الداخلية وتختلق الذرائع للتدخل في شئون البلاد وانتهى الأمر بدخول 70 ألف عسكري روسي، فأصبحت القرم من بعد هذا جزءا من روسيا، وكان ذلك في 1774م.

مما يجدر التنويه له هو تفرغ العساكر الروسية للدولة العثمانية تماما، وذلك بسبب الانتصارات التي حققتها روسيا على جيرانها حيث حيدت السويديين وعزلتهم في حدود بلادهم الطبيعية ولم تعد للسويد أية أراضي غير إسكندنافية، كما اقتسمت روسيا والنمسا وبروسيا مملكة بولندا، وكان هذا مما ابتلي به عبد الحميد الأول في عهده حيث أنه كان يجدر بالسلاطين العثمانيين ووزارائهم الذين سبقوه التنبه لخطر وصية بطرس الأكبر ووضع حد لها والتي تقضي بالتوسع على حساب إضعاف ممالك الثلاث المتاخمة لروسيا (السويدوبولندا والدولة العثمانية) حتى تتفرغ روسيا تماما لقضم الأراضي العثمانية وتحويل إسطنبول إلى عاصمة أرثوذكسية كما كانت أيام بيزنطة.

وفاته

توفي عبد الحميد الأول عام 1203 هـ وخلفه ابن أخيه وهو سليم الثالث ابن مصطفى الثالث فاستغلت النمسا وروسيا وفاته لتجديد الحروب.
"
شارك المقالة:
32 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook