معلومات عن ذاكرة الدلفين

الكاتب: وسام ونوس -
معلومات عن ذاكرة الدلفين

 

 

معلومات عن ذاكرة الدلفين

 

يتمتّع الدلفين بأفضل ذاكرة بين الحيوانات، وذلك وفقاً لإحدى الدراسات التي أُجريت مؤخّراً على دلفين أنف الزجاجة (بالإنجليزية: Bottlenose dolphin)، حيث تمكّن من تذكّر صفير دلافين أخرى بعد 20 سنة من الانفصال، فالصفير بالنسبة لهم عبارة عن علامة فريدة، تساهم في الحفاظ على الروابط الاجتماعية، ويشار إلى أنّ الدلفين هو نوع من الحيتان المسننة الودودة مع البشر، يتميّز بمرحه وذكائه، ينتمي لعائلة ثدييات الدلافين المحيطية، يبلغ طوله 3 أمتار، ويتميّز بشكله الذي يشبه المغزل.

 

ذاكرة الفيل

تتمتّع الأفيال بذاكرة قوية، خاصة الأكبر سناً، وممّا يُذكر أنّ حاسة الشم عندها ترتبط مع الدماغ، حيث أظهرت الأبحاث أنّها تستطيع التمييز بين رائحة بول 30 أنثى مختلفة من الأقارب، حتى إذا ابتعدوا عن بعضهم لسنوات، الأمر الذي يساعدهم على البقاء معاً عند السفر في قطعان كبيرة، ويميلون إلى الحزن على جثث الأقارب، كما تعتبر ذاكرة الفيل نفعية، فهي تساعدهم على الاحتفاظ بالمعلومات الأساسية لذلك، ومن الجدير بالذكر أنّ ذاكرة الفيل لا تخزّن كلّ ما واجهته في حياتها، إذ إنّ الدماغ يشفّر ما هو ضرروي للبقاء فقط، مثل: تحديد موقع الطعام، وموقع العائلة.

 

ذاكرة الشمبانزي

تمتلك حيوانات الشمبانزي ذاكرة قصيرة الأمد، تساعدهم على البقاء في البرية، وفي اتّخاذ قرارات سريعة ومعقّدة، ووفقاً لإحدى الدراسات التي أُجريت في معهد أبحاث جامعة كيوتو قامت بعرض مجموعة من الأرقام بشكل عشوائيّ على شاشة أمام حيوان الشمبانزي، وبعد اختفائها تمكّن من تذكر تسلسل ومكان الأرقام بشكل صحيح، كما قام لاحقاً بتعلّم الأرقام من 1-19 بشكل تصاعديّ.ومن الجدير بالذكر أنّ الشمبانزي يولد بذاكرة عاملة، وهي جزء نشط من الذاكرة قصيرة الأمد، ومساحة عمل ذهنية تسمح للدماغ بالعمل على أفكار متعددة في الوقت نفسه، وهي التي تساعده في بداية حياته على التنقّل بين أغصان الشجر للحصول على الطعام، وتساهم في اتّخاذ القرار عندما يتعرّض للهجوم من مجموعة حيوانيّة منافسة

شارك المقالة:
20 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook