معلومات عن شحذ السكاكين استعداداً لذبح الأضاحي في تركيا

الكاتب: رامي -
معلومات عن شحذ السكاكين استعداداً لذبح الأضاحي في تركيا

معلومات عن شحذ السكاكين استعداداً لذبح الأضاحي في تركيا

ما هي إلا أيام معدودات ويحتفل المسلمون في عموم بلادال العالم بعيد الأضحى المبارك أو العيد الكبير كما يسميه أهل الشام أو قوربان بايرم KURBA BAYRAMI كما يطلق عليه الأتراك ومع حلول عيد الأضاحي تنتشر لدى الأتراك عادة تجهيز السكاكين الخاصة بالذبح ويقومون بعملية شحذ السكاكين لتكون قاطعة كالسيف وحادة جداً حتى لا يتعذب الكبش ذو القرنين أثناء ذبحه ولكي تخرج روحه بسرعة وسهولة.

وتشهد الأسواق وخاصة الشعبية في تركيا بأدوات الذبح وآلات الشحذ استعداداً ليوم الذبح الذي ينتظره الأتراك ويذبحون فيه الأضاحي ويكاد لا يخلو بيت في معظم المدن والقرى التركية من راغب مضحي بكبش كما يقولون

محمد صاحب بسطة شحذ سكاكين قال: عملية شحذ السكين بشكل جيد ضرورية لكي لا يتعذب الخاروف ومن يريد ذبحه فيجب أن يكون السكين مشحوذاً جيداً وحاداً وهذا أمر مهم جداً.

صناعة السكاكين موجودة منذ القدم وكذلك الشحذ ويتم بعدة أساليب وطرق بدائية كالحجارة والقزاز وغيرها وقد تم تطوير تلك اللات وأصبحت تستخدم آلات خاصة بعملية الشحذ تعتمد السرعة والجهد الأقل وهناك بعض التجار يستوردون السكاكين من الخارج لكثرة عدد المصشتغلين بهذه المهنة التي لا تنشط إلا في تلك الفترة من كل عام .

ويزداد الاقبال على السكاكين وعملية شحذها كلما قاربت أيام العيد ومنهم من يستخدم تلك السكاكين ولمرة واحدة من كل عام .

فانتشرت كثيراً على جوانب الأسواق وبالمجعات والساحات العمومية معروضات من مختلف السكاكين فالمناسبة لها خصوصية في تركيا وليست فرصة للتباهي بالأضحية بقدر ما هي مناسبة لتوطيد أواصر التكافل الاجتماعي من خلال الصدقات التي تخصص للعائلات المحرومة والهدايا بين الأقارب على أمل أن تتحقق الأخوة بأسمى معانيها.

صهيب مفوض الابراهيم

شارك المقالة:
29 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook