معلومات عن منطقة دستميسان

الكاتب: المدير -
معلومات عن منطقة دستميسان
"محتويات
اين تقع دستميسان
مملكة دستميسان تاريخيا
مملكة دستميسان القديمة جغرافيا
مملكة دستميسان سياسيا
مملكة دستميسان اقتصاديا
ملوك مملكة دستميسان بالرتيتب
اين تقع دستميسان

منطقة ميسان كمحافظة هي من محافظات العراق وعاصمتها على ضفاف نهر دجلة تسمى العمارة وهي في الاساس في الحدود الشرقية مع دولة ايران ، و في عام 1976 قبل ذلك كانت تعرف باسم مقاطعة الهندسة المعمارية.

يعتقد أن الاسم كان في الأصل مملكة ميشان ثم التفت إلى ميسان، و يعتقد ان اين هبط ابليس في نفس المنطقة التي يطلق عليها دستميسان

مملكة دستميسان تاريخيا
تشير معظم المصادر إلى أن الدولة الصغيرة ،ميسان ، نشأت في الجزء الجنوبي من أرض بابل ، تحت حماية السلوقيين 311 ــ 247 قبل الميلاد
عند ضعف عملك في الفترة ما بين عام 223 ق.م 187 ق.م أصبحت مستقلة تدريجيا في التسلسل الهرمي للسلطة و أصبحت دولة صغيرة مهمة
قام بحكمها ثلاثة وعشرون او خمس و عشرون ملك حاكم لما يقرب من ثلاثة قرون و نصف القرن ، و تحديداً بين 129 ــ 225  قبل الميلاد
تعني في اللغة الارامية مستنقع الماء
يوجد في ميسان قبر (عزير النبي) و هو مقدس عند اليهود و المسلمين.
و كذلك قبر عبد الله بن الشريف علي بن أبي طالب (ع) في منطقة مخصصة للقلعة.
و قبر الشاعر ابن زيد الأسدي قميت دشنه في عهد الخليفة الثاني عمر بن الخطاب القائد العربي (عتبة بن غزوان مزني).
مملكة ميسان القديمة أسسها الملك أنطيوخس الرابع بعد تفكك إمبراطورية الإسكندر الأكبر
و هي أكبر مملكة داخل حدود الإمبراطورية البارثية على رأس الخليج في جنوب بلاد ما بين النهرين حوالي 127 قبل الميلاد
كانت المملكة جزء من الإمبراطورية الساسانية
بعد الغزو البارثي لبلاد ما بين النهرين عام 141 قبل الميلاد ، أصبحت مملكة ميسان مستقلة و حافظت على استقلالها
ربما تحالفت بعض الجيوش الرومانية معهم في قتالهم ضد العدو المشترك للبارثيين.
جاءت نهايتها على يد أردشير الأول ، أول ملوك الساسانيين حوالي عام 222 بعد الميلاد.
يمكن التعرف على الملوك الذين حكموا مملكة ميسان من خلال العملات الفضية التي تم العثور عليها في بداية عهدهم مع نقوش باللغة اليونانية
تم تحويل النقوش من اليونانية إلى الآرامية الشرقية (المندائية) ، و يعود تاريخ هذه النقوش إلى العصر السلوقي الذي كان معروف في ذللك الوقت
مملكة دستميسان القديمة جغرافيا
و صف المؤرخون القدماء مملكة ميسان بأنها المنطقة التي تمتد من جنوب بابل و جزء من بلاد فارس إلى بابل ، أي (الكويت) ، والمستنقعات الكلدانية على طول الطريق حتى عيلام الفارسية ومن الجانب الغربي للوصول إلى الجزيرة أو الصحراء العربية.
كما ان مركز عاصمة مملكة ميسان هو كاراكس و يحيط بها سد ضخم بأبعاد حوالي 3.2 كيلومترات و ارتفاع حوالي 4 ، 6 متر
كما تم تطويق موانئ مهمة تجاريا ، مثل ميناء ابولوجوس ، ميناء البصرة الحالي ، و الذي يقع على شط العرب بشكل عام.
و ميناء تريدون الذي يقع في المنطقة الأثرية المطلة على الخليج في دولة الكويت.
حيث أن تشييد تلك الجدران السميكة و العالية هو في الواقع سدود منيعة لحماية أنفسهم من مخاطر الفيضانات المدمرة.
كما تم بناء سدود ضخمة على نهري “الكرخ وكارون” في بلاد فارس.
عانى جنوب بابل من مشكلة الرواسب نتيجة الرواسب من نهري دجلة و الفرات ، لذلك بدأت ضفاف الأنهار في الاندفاع أكثر فأكثر في مياه البحر.
مملكة دستميسان سياسيا
لم يكن هناك اي اشارة تدل على ان ميسان استعارت قوتها من البارثيين وذلك في عصر الملك أرتابزوس 49-50 م ، كما ذكر المؤرخ اليوناني لوتشيانو (125-180 م).
الملك مردس كان حاكم ميسان عام 151 بعد الملك البارثي فولوكاسوس  ، بعد أن كان والده مردس مستقلا في حكومته.
يمكن التكهن بأن البارثيين قد قاموا بالتدخل بشكل مباشر أو ممكن بشكل غير مباشر في الشؤون الداخلية للمملكة ، كما أن حصول المملكة على الحكم الذاتي غير مؤكد
و اتبع البارثيين نفس الوسائل و الأساليب لإخضاع الممالك الأخرى التي تسعى إلى الاستقلال و التي كانت جزء من الإمبراطورية البارثية.
و هذا بالضبط ما حدث في مملكة أرمينيا بعد أن نصب ملوكها أبناءهم في بعض المناطق التابعة لها كملوك عليها دون اعتبار لسلطة البارثيين و قوتهم في دعم استقلالهم.
اتضح مما حدث للملك مردوس أن الملوك و الأمراء الذين حكموا ممالك و أقاليم الهيمنة البارثية لم يكونوا مخلصين تماما أو مطيعين للأوامر الإمبراطورية.
في كثير من الأحيان ، يكون نسب ملوك الأسرة الذين حكموا مملكة ميسان غير معروف ، لكن يمكن التعرف على آخرين من خلال العملات المعدنية و المعدنية التي تحمل اسم الملك و صورته و تاريخ انضمامه إلى عرش الملك
مملكة دستميسان اقتصاديا
الزراعة هي اللبنة الأساسية للاقتصاد في مملكة ميسان ، و تستخدم المنتجات الزراعية لتصنيع العديد من المنتجات الأساسية و الضروريات اللازمة للفرد
على سبيل المثال لصنع نبيذ ممتاز بدافع تصديره إلى مصر و روما و الهند و المناطق من الصين التي احتاجت منها نباتات كرمة ذات نوعية جيدة ، و كذلك لبعض التمور ذات أصناف الجودة العالية ، و استيراد أرز ممتاز من الصين ، بهارات و أعشاب و أحجار من الهند ، و كذلك معدات و بعض المستلزمات الحربية من روما و أقطان من مصر.
تكمن أهمية التجارة البحرية في المملكة في امتلاكها لسواحل طويلة تطل على البحر و الموانئ الضخمة التي ربطت بلاد ما بين النهرين بروما و الهند ، و كذلك مع جنوب و وسط آسيا
و تظهر النقوش في تدمر أن مملكة ميسان مركز التجارة الشرقية ، حيث تأتي السفن المحملة من الهند و بلاد فارس و الصين و روما.
قوافل التجار تاتي من الأجزاء العليا من بلاد ما بين النهرين ، بالحرير و الأخشاب الثمينة و العاج و  البخور و الذهب و التوابل و الفضة و الشعاب المرجانية و الأواني الزجاجية و بعض أنواع الحبوب ، تكون بمثابة النقطة النهائية كما يصفها التجار هي نقطة التقاء التجار من مختلف الأصول و البلدان التي تفيض المملكة معها في موانئها و مستودعاتها لجمع البضائع.
ملوك مملكة دستميسان بالرتيتب
هيسباسينز ( انتيوخس الرابع ) 127 ــ 124 ق.م
أبوداكس 124 ــ 104 ق.م
تاريوس الأول  94 ــ 90 .ق.م
تاريوس الثاني 79 ــ 49 ق.م
 أرتبازوس  49 ــ 48 ق. م
 أتامبيلوس الأول 47 ــ 24 ق.م
 ثييونوسيس الأول 24 ــ 18 ق.م
 أتامبيلوس الثاني  17 ق.م ــ 9 ميلادي
 أبنيرغوس الأول 10 ــ11 م
 أورابازيس الاول حوالي 19 م
 أبنيرغوس الأول 22 ــ 23 م
 أتامبيلوس الثالث  37 ــ 45 م
 ثييونوسيس الثاني  46 ــ47 م
 ثييونوسيس الثالث حوالي 52 ــ 53 م
 أتامبيلوس الرابع 54 ــ 64 م
 أتامبيلوس الخامس 64 ــ 74 م
 باكورس الثاني ( الملك الفرثي ) 80 ــ 102 م.
 أتامبيلوس السادس 102 ــ 106 م
 ثييونوسيس الرابع 110 ــ 113 م
 ( خلو العرش ) .
ميثرديتس حوالي 130 ــ 150 م
أورابازيس الثاني 150ــ 165 م
 أبنيرغوس الثاني 165 ــ 180 م
 أتامبيلوس السابع 180 ــ195 م
 ماغا  195 ــ210 م
 أبنيرغوس الثالث 210 ــ 222 م
المراجع"
شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook