معنى الايمان

الكاتب: رامي -
معنى الايمان
محتويات المقال

معنى الايمان لغة وشرعا
لغةً
شرعًا  
تعريف اركان الايمان
معنى الايمان بالله عز وجل
معنى الايمان بالملائكة
معنى الايمان بكتب الله تعالى
معنى الايمان بالرسل
معنى الايمان باليوم الآخر
معنى الايمان بالقدر خيره وشره

معنى الايمان في اللغة هو التصديق، وقد اختلف العلماء في معناه الشرعي على قولين، وقد اختلف الرأيان في كون العمل بالجوارح داخل في الإيمان أم أن له محلًا آخر غير الإيمان؟ في هذا المقال نتناول معنى الايمان بالشرح والبسط، كما نتحدث عن أركان الإيمان. لمزيد من التفاصيل تابعونا على موسوعة.

معنى الايمان لغة وشرعا
لغةً
الإيمان في اللغة يأتي من التصديق.
 ومنه قوله تعالى على لسان إخوة يوسف: “قالوا يا أبانا إنا ذهبنا نستبق وتركنا يوسف عند متاعنا فأكله الذئب وما انت بمؤمن لنا ول كنا صادقين” أي: وما أنت بمصدق.
ويقال: آمن فلان بالفكرة أي اقتنع بها. 
وأصل الإيمان طمأنينة القلب وزوال الخوف.
وقيل الإيمان الثقة.
وقيل هو الإقرار.
شرعًا  

اختلف العلماء في معنى الإيمان الشرعي على قولين:

الأول

الإيمان تصديق بالقلب، وإقرار باللسان، وعمل بالجوارح.

الثاني

الإيمان تصديق بالقلب وإقرار باللسان، ومع ذلك فهم يقولون بوجوب العمل بالأوامر والنواهي الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وعلى ذلك لا يترتب على الخلاف أي أثر.

قيل كذلك إن الإيمان هو الاعتقاد القلبي الجازم بالله تعالى والتصديق برسالاته السماوية، والملائكة، والكتب السماوية، ورسل الله، والتصديق باليوم الآخر، والقدر خيره وشره.
وقيل إن الإيمان تصديق بالجنان، ونطق باللسان، وعمل بالأركان.
تعريف اركان الايمان

وقد بينها لنا النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث حين أتاه جبريل، فقال: “…..يا محمد، فأخبرني عن الإيمان، قال: أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره، قال: صدقت…”.

معنى الايمان بالله عز وجل

هو الاعتقاد اليقيني أن الله موجود، وأنه رب كل شيء، وليس كمثله شيء، وأنه لا إله إلا هو المعبود بحق، وأن نؤمن بصفاته كما وردت في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة.

معنى الايمان بالملائكة
أي الإيمان بأن هناك مخلوقات قد خلها الله هي الملائكة، وأنهم عباد الله الذي قد خلقهم لعبادته.
 كما علينا أن نؤمن بمن علم اسمه منهم كجبريل وإسرافيل وميكائيل، وأن نؤمن بصفاتهم التي وردت، وأنهم ليسوا إناثًا بل عباد مكرمون. 
معنى الايمان بكتب الله تعالى
أي التصديق الجازم أن الله تعالى قد أنزل كتبًا من عنده على رسله، وأن نؤمن بما عرفنا منها وما صح من أخبارها، وأحكامها التي لم تنسخ.
كما علينا الإيمان بأن القرآن الكريم هو كتاب الله الخاتم والمعجزة الخالدة، وأنه قد تكفل بحفظه، وانفرد بتأويله.
معنى الايمان بالرسل
أي التصديق بأن الله تعالى قد بعث في كل أمة رسولًا يدعو إلى التوحيد، والتصديق بأنهم قد بلغوا ما أمرهم الله به.
والإيمان بمن علمنا منهم، كموسى وعيسى ونوح وإبراهيم عليهم السلام.
والتصديق بأن كلهم كان على حق، وأنهم معصومون.
وأن الله قد فضل بعضهم على بعض، ففضل أولي العزم من الرسل.
وفضل محمدًا صلى الله عليه وسلم على الرسل وجميع الخلق. 
معنى الايمان باليوم الآخر
أي التصديق الجازم بأن الله تعالى قدر يوم القيامة للحساب، وفيه يكون الجزاء على الأعمال، ففيه الثواب والعقاب.
والتصديق بما أخبر الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم عما يكون في هذا اليوم وما يتعلق به.
معنى الايمان بالقدر خيره وشره
أي التصديق بأن الله تعالى قد قدر كل شيء في علم الغيب، فهو يعلم ما كان وما يكون وما سيكون.
وأنه قد أحاط بكل شيء علمًا، وأنه لا شيء يخرج عن إرادته. 

 

كان ذلك حديثنا عن معنى الايمان وأركانه. تابعونا على موسوعة ليصلكم كل جديد، ودمتم في امان الله.

 
شارك المقالة:
20 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook