معنى كلمة العاديات

الكاتب: رامي -
معنى كلمة العاديات
محتويات المقال

معنى كلمة العاديات
تفسير سورة العاديات مختصر
سبب نزول سورة العاديات

نقدم اليوم من خلال موسوعة معنى كلمة العاديات وهي إحدى سور القرآن الكريم القصيرة أختلف حول كونها مكية أم مدنية لكن القول الأغلب أنها مكية، تقع في الجزء الثلاثين من المصحف الشريف وتبدأ بقسم من الله تعالى حيث يقول جل وعلا في الآية الأولى منها (وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا).

في المقال التالي نذكر معنى العاديات وسبب تسمية السورة الكريمة بهذا الاسم، سبب نزولها، وفضلها، وتفسير سورة العاديات بطريقة مختصرة.

معنى كلمة العاديات

العاديات هي الخيل التي تعدو في الغزو وتوصف بالعاديات لشدة سرعتها بحيث يسمع صوت أجوافها عند الركض وفيها تعظيم للخيل لما لها من دور عظيم في الجهاد في سبيل الله.

تفسير سورة العاديات مختصر
أقسم الله بالخيل التي تعدو في الغزو والتي يعلو صوتها فيسمع من مسافات بعيدة، المخرجات النار بصك حوافرها في أرض المعركة حين تباغت العدو في الصباح مهيجات لغبار الصحراء فتتوسط الأعداء، ليكمل الله جل وعلا أن الإنسان بطبعه جحود كفور إلا المؤمن المخلص منه حيث يحب المال حباً جماً يُجد ويعمل على تحصيله وجمعه فهو غير عالم بما ينتظره إذا أخرج الله الأموات من القبور للحساب، وأخرج الخفايا المستورة في الصدور حيث لا يخفى عن الله شيئاً باطناً كان أم ظاهراً.
سبب نزول سورة العاديات
نزلت تلك السورة ليُطمئن بها الله قلب نبيه وأصحابه عن سريةٍ تحملها خيلاً قد أرسلها رسول الله إلى أحد أحياء كنانة وتأخرت في العودة وانقطعت أخبارها، فبشره الله بسلامة تلك السرية كما وصف له عظمة تلك الخيل وهيبتها ورد كيد الكفار المنافقين إلى نحرهم حين قالوا أن تلك الخيل قد قتلت.

جميع سور القرآن الكريم لها فضل عظيم وثواب كبير عند قراءتها والعمل بها ومن فضل سورة العاديات على الإنسان حدوث البركة في حياته ورضا الله عنه، لكن لا يوجد حديث صحيح ثابت عن فضل قراءتها بعدد مرات محدد أو في وقت محدد.
شارك المقالة:
21 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook