من عجيب الأخبار

الكاتب: المدير -
من عجيب الأخبار
"من عجيب الأخبار




مِن عجيب الأخبار: أن اللهَ ينادي بالأسحار:

يا مَن له حاجة.

يا مَن نزل به همٌّ.

يا مَن ضاقت عليه الدنيا.

يا مَن حلَّت به حَيرة.

يا مَن يشكو داءً عُضالًا.

يا مَن تسلَّط عليه الأعداء.

الذي يناديك ليمنَحَك ويعطيك.

هو خالقُك ومدبِّر أمرك.

هو مولاك، وليُّ نعمتك.

عن أبي هريرةَ رضي الله عنه قال: قال صلى الله عليه وسلم: ((ينزل ربُّنا - تبارَك وتعالى - كلَّ ليلة إلى السماء الدنيا، حين يبقى ثُلث الليل الأخير فيقول: مَن يدعوني فأستجيبَ له؟! مَن يسألُني فأُعطيَه؟! مَن يستغفِرُني فأغفِرَ له))؛ رواه البخاري.

 

قال أبو بكر الطرطوشي - رحمه الله -: ليس بفقيهٍ مَن كانت له إلى الله حاجةٌ ونام عنها في الأسحارِ!

كيف لك بعد هذا النبأِ أن تترُكَه وتمدَّ يدَك لغيره؟!

كيف لك وأنت بحاجةٍ ليدِ العون أن تنامَ عن نداء ربِّ الكون؟!

 

ماذا تخسر حين تقومُ في ظلمة الليل وتنادي في الظلمات: ? أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ? [الأنبياء: 87]؟!

 

ماذا تخسَر حين تتقلَّب من فراشك ليلًا، فتنفض غبار الغفلة عن عينيك، وتتوضأ وتصلي ركعتين، ثم ترفع أكف الضراعة، وتطلب حاجتك من ربك؟!

وكم تخسَر مِن أموال وأوقات بحثًا عن المدد؟!

كم تنكس رأسك طلبًا للغوث؟

والحلُّ بين يديك.

فلا تجعَلْ يدك مغلولةً، وفكَّ أسرها وقيدَها.

وارفع برأسك.

وكفكف بقلب وجِلٍ في جُنح ليلٍ لربك.

ونادِ: اللهم لا مانعَ لما أعطيتَ، ولا معطيَ لِما منعتَ، واطلب حاجتك.

وكن على يقين أن اللهَ لا يخيِّب أحدًا دعاه.

ولن يرد عبدًا مُدَّتْ إليه يداه.

فاللهَ اللهَ عباد الله!


"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook