موضوع قصير عن الحجاب وشروطه

الكاتب: رامي -
موضوع قصير عن الحجاب وشروطه
محتويات المقال

موضوع قصير عن الحجاب وشروطه
الحجاب لغوياً
الحجاب في الثقافة الإسلامية
شروط الحجاب في الإسلام
آيات فرضية الحجاب في القرآن الكريم

نقدم لكم اليوم موضوع قصير عن الحجاب، لم يخلق الله ـ سبحانه وتعالى ـ الكون سهواً أو دون تنظيم، بل له سبحانه العديد من الآيات التي تظهر لنا بديع وعظمة خلقه للكون ، كما أنه من حُسن رحمته بنا سبحانه أنه قد أكرمنا بنزول الرسالة الإسلامية العظيمة التي وضعت قواعد وحدوداُ لكافة التصرفات والمجالات الإنسانية لتنظيمها وتسيير الكون وحياة الأفراد في أحسن حال وهيئة .

وقد وضع الله لنا المسلمون عدداً من الفرائض والعبادات الواجب تأديتها والالتزام بها رغبة في رضاء الله وطمعاً في دخول جنته، فمن يطع الله ويلتزم بحدود الله الشرعية يرزقه الله خيراً واسعاً من حيثُ لا يحتسب ويُدخله الجنة.

وواحدا من أهم تلك الحدود الدينية التي فرضها الله في كتابه العزيز على المرأة هي فريضة الحجاب وستر الجسد لما له من قيمة دينية وإنسانية عظيمة تؤتي بخير ثمارها على العباد ، وإليكم موضوع عن الحجاب من موقع موسوعة …

موضوع قصير عن الحجاب وشروطه
الحجاب لغوياً

يأتي الحجاب لغوياً بمعنى “ساتر”، وأصله من الفعل الثلاثي “حجب” وحجب الشئ معناها أنه ستره ، وتُسمى المرأة مُحجبة أي امرأة سترت نفسها بساتر ، ويُعرف غطاء الرأس في الثقافة العربية والإسلامية بالحِجاَب .

الحجاب في الثقافة الإسلامية

يُعرف الحجاب في الثقافة الإسلامية هو الغطاء أو الرداء الذي يستر جسد المرأة ، فيحجب جمالهن وعوراتهنّ ومحاسنهنّ عن عيون الرجال الغرباء والأجانب عنهم .

والحجاب إسلامياً هو فرضاً واجب ارتداؤه على النساء أما جميع الرجال الأجانب عنها ، وهم جميع الرجال عدا الأب ، الأجداد ، الأعمام ، الأخوة ، الأخوال ،المحارم من الرضاعة، أبناء الأزواج

وتجد فريضة الحجاب منتشرة بشدة في الدول العربية حتى أن بعض الدول تجعل من ارتداء الحجاب فرضاً واجباً يجب إر تداوه لجميع السيدات في الدولة حتى الأجنبيات منهن مثل المملكة العربية السعودية، إيران ، السودان ، كما أنه ظهرت مؤخراً بعض التيارات الاجتماعية المُعارضة لفكرة الحجاب بدعوى أنه عادة اجتماعية متوارثة وليس فرضاً دينياً وتوجد كذلك العديد من الدول الغربية التي تمنع ارتداء الحجاب في المؤسسات العامة كالمدارس والمراكز الحكومية مثل فرنسا .
شروط الحجاب في الإسلام

وقد وضع الفقهاء المسلمون الشروط والمواصفات التي يجب أن يتصف بها الحجاب الشرعيّ للمرأة حتي يكون حجاباً شرعياً متوافقاً مع ما يرضي اله ورسوله وهي أن يكون اللبس فضفاضاً واسعاً وليس ضيقاً فيحدد معالم جسد المرأة ، كما أنه يجب أن يكون متيناً غير شفافاً لا يُرى من خلاله جسد المرأة ومعالم جمالها ، وأن يكون لبساً جميلاً ولكن ليس بغرض لفت أنتباه أو نظر الآخرين .

ويُعد الحجاب واحداً من الفروض الدينية الواجبة على المرأة في الشريعة الإسلامية، وقد أجمع العلماء المسلمون على وجوب ارتداء المرأة المسلمة للحجاب، وإن كانوا يختلفون حول هيئته، فمنهم من أفتي بجواز كشف المرأة عن وجهها وكفيها، ومنهم من يرى ضرورة ستر جميع الجسد بما فيه الوجه والكفين .

آيات فرضية الحجاب في القرآن الكريم

لقد جاءت فرضية الحجاب الشرعي للمرأة في العديد من الآيات القرآنية الكريمة التي بينت وجوب التحلي والتمسك به في سبيل الله ومنها :

 قال الله تعالى :
” وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِ‌هِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُ‌وجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ‌ مِنْهَا وَلْيَضْرِ‌بْنَ بِخُمُرِ‌هِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ ” .
” وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاء الَّلاتِي لا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَن يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَن يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَّهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ” .

” يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَ?لِكَ أَدْنَى? أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا ”

” إِن تُبْدُوا شَيْئًا أَوْ تُخْفُوهُ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا * لّا جُنَاحَ عَلَيْهِنَّ فِي آبَائِهِنَّ وَلا أَبْنَائِهِنَّ وَلا إِخْوَانِهِنَّ وَلا أَبْنَاء إِخْوَانِهِنَّ وَلا أَبْنَاء أَخَوَاتِهِنَّ وَلا نِسَائِهِنَّ وَلا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ وَاتَّقِينَ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدًا ”
شارك المقالة:
11 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook