موعظة عن تحريم المخدرات وبيان أضرارها

الكاتب: المدير -
موعظة عن تحريم المخدرات وبيان أضرارها
"موعظة عن تحريم المخدرات وبيان أضرارها[1]

 

الحمد لله الذي منحنا نعمةَ العقل وأحلَّ لنا الطيبات، وحرَّم المُسكِر والمُفتِّر وسائر المحرَّمات، والصلاة والسلام على مَن أُوتي جوامعَ الكلم، ومفاتيح الفهم والعلم، وعلى آله وأصحابه والتابعين إلى يوم الدين، وبعد:

فقال الله تعالى في محكم التنزيل: ? يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ ? [المائدة: 90، 91].




وقال تعالى ممتنًّا على المسلمين ببعثة النبي الكريم والرسول العظيم صلى الله عليه وسلم: ? الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ? [الأعراف: 157].




وجاء تحريم كل مُسكِر ومُفتِّر في النصوص النبوية الكريمة والسُّنة المحفوظة؛ ففي صحيح مسلم: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((كلُّ مُسكِر خمرٌ، وكل مسكر حرامٌ، ومَن شرب الخمر في الدنيا فمات وهو يُدمِنها لم يَتُب، لم يشرَبْها في الآخرة)).

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أُعطي جوامع الكلم، فقد ثبت أنه صلى الله عليه وسلم قال: (كل مسكر حرام))؛ متفق عليه في الصحيحين.

 

• والخمر - كما قال أئمة المسلمين وفقهاء الدين، وما جاء عن سيدنا الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه - هي ما خامر العقلَ وغيَّبه عن معرفةِ ما ينفعه وما يضره، وما يرشده ويمنعه.

ويقاس عليه كلُّ مسكرٍ ومُفتِّر أدى إلى غياب العقل عن وظيفته؛ لأنه يرخي الأعصاب، ويحجب العقلَ عن رؤية الحقيقة.

 

وقد جاء النهيُ والتحريم عن كل مُسكِر ومُفتِّر وإن تغيَّرت أشكالُه واختلفت أسماؤه؛ لِمَا له من الضرر والمفسدة على العقل والصحة، والبدن والمال والدِّين؛ أي: الضروريات الخمس التي جاء الإسلام لحفظِها وحمايتها؛ ولِما له من الضرر على المجتمع والأسرة بتفككهما، وتقويض أركانهما؛ فمن أضرار المخدِّرات:

1- ضياع المال وإنفاقه فيما يضر ولا ينفع، وقد جاء في الحديث: كتب معاوية إلى المغيرة بن شعبة: أن اكتُبْ إليَّ بشيء سمِعتَه من النبي صلى الله عليه وسلم، فكتب إليه: سمِعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ((إن الله كرِه لكم ثلاثًا: قيل وقال، وإضاعة المال، وكثرة السؤال)).

 

2- ومِن مفاسد المُخدِّرات انتشارُ الجرائم؛ من قتل وهتك للأعراض، وارتكاب للفواحش؛ ذلك لأنها من أعظم وسائله، وأبرز طرقه، فكم دمَّرتِ المُخدِّرات من أسرة آمنة، وأضاعت من مالٍ، وهتَكَت مِن عرض، وقطعت مِن رحم! فهي أمُّ الكبائر، ورأس الخبائث، وسببٌ لجميع المصائب والشرور، وإذا كانت البلاد التي لا تدين بالإسلام تحارِبُه وتكافحه، وتصرف الأموالَ الطائلة من أجل حماية مجتمعاتها وشعوبها من أضراره وغوائله، فنحن أَولى بذلك.

 

3- من مفاسد المُخدِّرات العقوبةُ الدينية، وسوء الخاتمة، وهذا معروفٌ؛ لأنها تؤدي إلى الجنون والخبل، وترك الفرائض المعلومة، وفعل المنكرات والكبائر العظيمة، ولا شك أن ذلك يؤدي حتمًا إلى سوء المآل.

 

4- ومن مضارِّها فقدان الشخصية، وذَهاب العزة، وضياع الشرف، حتى يُصبِح الإنسان بالمخدِّرات دَنيءَ النفس، عبدًا لشهوته، مهزوزَ الشخصية، موضعًا للسخرية، وهي فوق ذلك تضر بالصحة والعافية، ويكون الجسم بها فريسةً لمختلف الأمراض الفتَّاكة القاتلة المُعدِية، كريهَ المنظر، نتن الرائحة.

 

• ومِن أعظم العقوبات التي تنتظر صاحبَ المُخدِّرات ومتعاطِيها: ما جاء في الحديث الصحيح عن جابر: أن رجلًا قدِم مِن جَيْشَانَ، وجيشانُ من اليمن، فسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن شرابٍ يشرَبونه بأرضهم من الذُّرةِ، يقال له: المِزْرُ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((أَوَ مُسكِرٌ هو؟))، قال: نعم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((كلُّ مُسكِر حرامٌ، إن على الله عز وجل عهدًا لِمَن يشرب المُسكِر أن يسقيَه مِن طينة الخبال))، قالوا: يا رسول الله، وما طينة الخبال؟ قال: ((عَرَقُ أهل النار، أو عصارة أهل النار)).

 

• إن من أعظم أسباب تعاطي المخدِّرات وشرب المسكرات: مصاحبةَ أصدقاء السوء، ورفقاء الشر، فهم مَن يُزيِّن المنكر ويُجمِّله، فيقولون: إنه يقوِّي العزيمة، ويُنشِّط الذاكرة، ويجعل مِن الإنسان رجلًا شهمًا، ومِن الجبان شجاعًا قويًّا، وهي على العكس مِن ذلك تمامًا؛ ولذا جاء التحذيرُ مِن الصديق السيِّئ؛ ففي الحديث: ((لا تُصاحِب إلا مؤمنًا، ولا يأكل طعامَك إلا تقيٌّ)).

 

• إن على الأسرةِ الدورَ في توعية أبنائها، وتحذيرهم مِن خطر المخدِّرات والمسكرات؛ ذلك لأن دورَ الأب لا يقتصر على الحفاظ على أبنائه من الأمراض البدنية، وجلب لهم ما ينفعهم في أبدانِهم ومعاشهم فحسب، بل عليه أعظم مِن ذلك حمايتُهم من الأمراض الفتَّاكة، والأوبئة النفسيَّة المدمِّرة، التي تضر بدينهم وآخرتهم، وفي الحديث عن عبدالله بن عمر يقول: سمِعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((كلُّكم راعٍ، وكلكم مسؤول عن رعيته؛ الإمام راعٍ ومسؤول عن رعيته، والرجل راعٍ في أهله وهو مسؤول عن رعيته، والمرأة راعيةٌ في بيت زوجِها ومسؤولة عن رعيَّتِها، والخادمُ راعٍ في مال سيده ومسؤول عن رعيته - قال: وحسبت أن قد قال: والرجل راعٍ في مال أبيه ومسؤول عن رعيته - وكلكم راعٍ ومسؤول عن رعيته)).

 

وتقع المسؤولية أيضًا على عاتق المجتمع، من خلال التوعية والإرشاد في وسائل الإعلام؛ لأن الضرر لا يقتصر على متعاطي المخدِّرات، بل يتعدى إلى المجتمع بأسرِه.

 

وإن أعظم ما يمنع الناسَ مِن ارتكاب المُوبِقات وشرب المسكرات: الإيمانُ الصادق، والمراقبة الدائمة لله سبحانه وتعالى؛ ولذا جاء في الحديث أنه صلى الله عليه وسلم قال لمعاذ رضي الله عنه: ((اتَّقِ الله حيثما كنتَ))؛ لأن الإيمان يثمر سائر الأخلاق الفاضلة، ويمنع النفسَ عن سائر الأخلاق السيِّئة، ويحجُزُها عن العادات القبيحة والأفعال الذميمة، فوجب أن نَحمِيَ أولادَنا وبناتِنا من أضرارها وشرورها، أعظم مما نحميهم من الكوارث والزلازل والفيضانات.

 

اللهم ربنا احفَظْ مجتمعاتنا من شرور المخدِّرات

واحمِ أولادَنا وبناتنا من المفاسد والشرور

وارزقنا العلم النافع والعمل الصالح وسائر المسلمين




[1] درس وعظيٌّ ألقيته في مساجد الدولة، ويلاحظ أن مدة الدرس لا تتجاوز 10 دقائق، وهذا هو الأفضل، مع مراعاة أن يكون الموضوع واضحًا مرتبًا، يعالج قضايا الناس، ويجد لهم الحلول المناسبة لما هم فيه من مشاكل وأزمات.


"
شارك المقالة:
6 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook