نصيحة لابن بار

الكاتب: المدير -
نصيحة لابن بار
"نصيحة لابن بار




نصحني بها أحد الزملاء قبل وفاة والدتي رحمها الله، ومن ثَمَّ عرفتُ معنى كلامه جيدًا بعد وفاتها رحمها الله.

مهما كنت بارًّا فلا تكتفِ، وابحث وفكر مليًّا في الأعمال التي يحبها والدك أو والدتك، ثم بادر - بل وسارع - إليها دون مشورتهما ودون تردد.

 

السبب الأول: أنك بعمل بسيط جدًّا قد لا يكلفك شيئًا - تستطيع أن ترى أثره على وجهيهما من خلال ابتسامة رضا، أو دعوة من القلب، أما بعد فقدانهما، فلن تستطيع أن ترى تلك الابتسامة، أو تسمع تلك الدعوة، وإن أنفقت عشرة ملايين في بناء جامع لأحدهما.

أرجو من الله عندما تتذكرون كلامي هذا أن تخصوني بدعوة؛ لأنكم اغتنمتم الفرصة قبل فوات الأوان.

لَكَم تذكرتُ نصيحة ذلك الأخ بعد وفاة والدتي، ورغم أني استفدتُ منها، لكني لم أفهم قصده تمامًا إلا بعد وفاتها رحمها الله.

 

السبب الثاني: أنك مهما اعتقدت أنك بار، ستسمع قصصًا عن بر بعض الأبناء تجعلك تعتقد أنك لم تقدم شيئًا.


"
شارك المقالة:
2 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook