هكذا يكون الحب!

الكاتب: المدير -
هكذا يكون الحب!
"هكذا يكون الحب!




إننا في عصر ماديٍّ زاد معه جوع الروح وعطش القلب، فراغٌ روحيٌّ ومعنوي في مقابل الإشباع المادي.

 

الحبُّ أمرٌ فطريٌّ لا يتعارض مع طهر النفس وعفافها، فالإسلام يقف معه ولا يعارضه، وإنما يعترض فقط على ذلك النوع الذي ينشأ في الظلام ويؤدي إلى ارتكاب المعاصي.

 

لم ينكره النبي صلى الله عليه وسلم حين سئل: من أحب الناس إليك؟ فقال: عائشة، كان يحبها، يمازحها ويلاطفها، يسابقها ويضاحكها.

 

نعم، إنه الحب ماء الحياة وسر الوجود، به تشرق الشمس وتغرِّد الأطيار، وتتدفق المياه الرقراقة في الأنهار، وتتفتح الأزهار، ويفوح منها عبقٌ جميل.

 

هو كلمةٌ عذبةٌ ونظرةٌ دافئةٌ ولمسةٌ حانية، وقلبٌ حنونٌ رحيم، إنه الأمان والسكينة، والمودة والرحمة، وراحة البال والضمير.

 

غذاء الروح وقوت القلب، نورٌ يضيء حالك الظلمات، من حُرِمَه في حياته عُدَّ من جملة الأموات.

 

ولست أقصد به الحب الأعمى الذي ينظر بعينٍ واحدةٍ قاصرة، ولا يفتح كلتا عينيه إلا عند الفاجعة الكبرى بالغدر والخيانة.

 

بل حبٌّ تمتد جذوره لقاع القلب، فيصمد أمام الريح العاصف والموج القاصف، حبٌّ متعقِّل، لا مراهقٌ أهوج، تلجِمُ فيه نظراتُ العقل نزوات العاطفة، ترويه دماء القلب، وتحوطه عين البصيرة،

 

ولا أقصد السهر والتأوهات، والألم والزفرات، ومراقبة نجوم الليل وعدِّ الأفلاك في السماوات.

 

لا أقصد به التغلب على جمر الانتظار، بل أقصد به الدعاء في الأسحار حب المعاني والحقائق

 

أحاسيس فياضة، ومشاعر جياشة، تحتوي بها زوجَك وولدك، إخوانك وأهلك، ودارك ووطنك.

 

حبٌّ تفيض عليه من نفسك، وتحوطه بكل جوارحك وحدسك.

 

تُربِّت على كتفهم، تشدُّ من أزرهم، تأمرُهم بالمعروف وتنهاهم عن المنكر، وتصحبهم في سجودك بدعواتك.

 

ليس في الإسلام ما يسمى بالتعارف والصداقة بين الجنسين، بل خطبة وزواج.

 

حبٌّ يقود إلى الله ولا يُبعِد عنه.

 

تقوى لله وغضٌّ للبصر، لا نسعى لخلوةٍ محرمةٍ ولا محادثةٍ آثمة.

 

لقد اختصرت التقنيات الحديثة المسافات، وسهَّلت الوقوع في المحرمات، ولَعِبَ البعدُ عن الآداب الإسلامية، ونَقْص الوعي الديني دورَه، فزاد التعلق المحرم والانغماس في الشهوات.

 

ولقد قلَّد شبابُنا بدعَ الغربِ ومشى خلفَها بلا أثارةٍ من علم، فعمل للحب عيدًا ترتكب فيه المعاصي تحت ستار الحب الزائف والأماني الخادعة.

 

أما درى هؤلاء أن الحبَّ ليس مجرد زهور تُهدى ولا قلبٍ أحمر يرسم، وليس ذريعةً ولا مبررًا للتهاون في أمر الله، والانحراف عن نهجه وهداه.

 

وليس انسياقًا وراء عاطفةٍ هوجاءَ دون حُسن اختيارٍ مبنيٍّ على التربية والأخلاق.

 

فلا تلبث اللهفة أن تخفت والمشاعر أن تهدأ، ولا يبقى ركنٌ يعوَّل عليه لإنجاح العلاقة إلا حسن العشرة وجميل الأخلاق والصفات، واعلَم أن من أحب شيئًا، فطال عليه الأمد سَئِمَه وملَّه، أما الحبُّ لله وفي الله، يزداد على الأيام في القلب حسنًا وثباتًا.

 

الحب أفعالٌ وسلوك، حين يسعى الزوج ليوفِّر لك العيش الكريم، وحين يذود عنكِ ويغار عليكِ، وحين لا يطيق البعد عنك، وحين يتفقد البيت، فيصلح ما فسد فيه من متاعٍ، وحين يشتري لك ما تحتاجينه دون أن تَطلبيه كل هذا حبٌّ، بل هو الحب في أبهى صوره وأسمى معانيه.

 

وحين يمسح أخٌ لك دمعتك ويواسيك حين تضيق بك الحياة، يُعينك على الخير ويدفع عنك الضر، تجتمعان على محبة الله وتتفرقان عليه.

 

إخاءٌ خالصٌ لله، وودٌّ لأجلِ رضاه، وتعاونٌ يشدُّ من أزره ويوثِّق عُرَاه.

 

وإنَّ أجمل الأوقات بلا منازع حين تهرب من العوائق، وتتخلى عن كل العلائق، وتلاقي محبوبك الأعظم، تناجيه في السحر والكل في نومه وغفلته، ترتفع من مادية البشر وتسمو برُوحك إلى عالم الصفاء والطهر.

 

حبٌّ يحفظ على الإنسان إنسانيته، ويصونُ له عزَّته وكرامته، حبٌّ يداوي الجراح ويمنح الحياة، يتنفَّسه القلب فيزهر، ويمر على عين العقل فتبصر: ? ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ? [الحديد: 21].


"
شارك المقالة:
4 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook