هل اللشمانيا معدية

الكاتب: المدير -
هل اللشمانيا معدية
"محتويات
داء اللشمانيا
أنواع اللشمانيا
أسباب مرض اللشمانيا
هل اللشمانيا معدية
هل تنتقل اللشمانيا عن طريق الكلاب
الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة
أعراض مرض اللشمانيا
داء الليشمانيات الجلدي المنتشر
داء الليشمانيات الناكس
كيف يقوم الخبراء بتشخيص اللشمانيا
علاج الليشمانيا
الوقاية من اللشمانيا
داء اللشمانيا

اللشمانيا هو مرض ينتقل عن طريق طفيلي اللشمانيا. الطفيلي ينتقل للثدييات (البشر أو الكلاب) عن طريق لدغة ذبابة الرمل التي تتغذى على الدم.

مرض اللشمانيا لا ينتقل من شخص لآخر. كل سنة يصاب حوالي من 900,000 إلى 1.3 مليون شخص بالليشمانيا. هناك حوالي 20 أو أكثر نوع مرضي من طفيلي اللشمانيا وحوالي 30 إلى 500 نوع من ذبابة الرمل والتي تشارك في نقل العدوى إلى الإنسان والثدييات الأخرى.

أنواع اللشمانيا

أنواع اللشمانيا تعتمد على نظام التصنيف الذي يتم اختياره، هناك نظامان رئيسيان لتصنيف داء الليشمانيات:

الصنف الأول: يعتمد أحدهما على المرض السريري ويصنف على أنه جلدي، مخاطي جلدي، أو حشوي. ويمكن تقسيم داء اللشمانيات الجلدي إلى موضعي ومنتشر
الصنف الثاني: يعتمد على المكان الجغرافي لانتشار المرض، وهو داء الليشمانيات في العالم القديم (الموجود في أفريقيا، آسيا، الشرق الأوسط، البحر المتوسط والهند) وينتج عنه داء اللشمانيات الجلدي أو الحشوي، بينما القسم الثاني يسمى داء الليشمانيات في العالم الجديد (ويتواجد في أمريكا الوسطى، وأمريكا الجنوبية) وينتج عنه النوع الجلدي والأمراض الجلدية المخاطية والنوع الحشوي.
أسباب مرض اللشمانيا

تنتشر الطفيليات المعدية داخل الخلايا، وتنتشر إلى البشر أو الثدييات عن طريق لدغة ذبابة الرمل (وهي حوالي ثلث أو ثلثين حجم البعوضة). وعندما تقوم بلدغ الشخص، تقوم بنقل الطفيلي.

عوامل خطر الإصابة بالمرض

التعرض لذبابة الرمل تعتبر من أكثر عوامل الخطر، وتنشط الذبابة من فترة الغسق للفجر. والأشخاص الذين يعيشون في مناطق ريفية يتعرضون لخطر أكبر للإصابة.

هل اللشمانيا معدية

مرض الليشمانيا ليس معديًا من شخص لآخر. لدغات ذبابة الرمل ضرورية من أجل نقل الطفيلي من ذبابة الرمل إلى الإنسان. الطفيلي لديه دورة حياة تتطلب النمو داخل الذبابة وفي الثدييات (الإنسان، الكلاب والحيوانات الأخرى)

الطفيلي يعيش ويتكاثر داخل جسم البعوضة. البعوضة تكون نشطة في البيئات الرطبة وفي المساء. الحيوانات يمكن أن تكون بمثابة مستودع للطفيلي. ويمكن أن يتم الانتقال من الحيوان إلى ذبابة الرمل وإلى الإنسان.

الأشخاص يمكن أن ينقلوا الطفيلي بين بعضهم البعض من خلال نقل الدم أو مشاركة الإبر. في بعض الأجزاء من العالم يمكن أن يحدث الانتقال من ذبابة الرمل إلى الإنسان.

هل تنتقل اللشمانيا عن طريق الكلاب

اللشمانيا لا يمكنها الانتقال عن طريق القطط أو الكلاب الموجودة في المنزل، وإنما تنتقل عن طريق لدغات البعوض.

اللشمانيا لدى الكلاب

كل الكلاب سوف تصاب بالنمط الحشوي من اللشمانيا. وحوالي 90% منهم سوف يكون لديهم ايضًا النمط الجلدي. تشمل العلامات السريرية:

الحمى
فقدان الشهية
الإعياء
فقدان الوزن الشديد
الإقياء
الإسهال
الرعاف
الدم في البراز
عدم تحمل الجهد

حوالي ثلث الكلاب المصابة سوف تصاب بتضخم العقد اللمفية وتضخم الطحال، وهذا قد يتطور إلى فشل كلوي. الألم العضلي، التهاب المفاصل، وتورم الخصيتين يمكن أن تكون من الأعراض المشاهدة.

تشمل العلامات السريرية للشكل الجلدي الأكثر شيوعًا سماكة وتصلب الأنسجة الموجودة على وسادات القدم، وهو ما يسمى فرط التقرن. تفقد العديد من الكلاب الصباغ أو اللون الداكن لهذه الأنسجة مع تقدم المرض. قد تتشكل عقيدات أو كتل صلبة في الجلد وغالبًا ما يبدو الغلاف باهتًا وهشًا مع مناطق تساقط للشعر. يؤثر الشكل الجلدي بشكل أكثر شيوعًا على القطط.

الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة

يتواجد المرض في كل منطقة من العالم باستثناء استراليا والقطب الجنوبي ،  ومع ذلك ، تحدث حوالي 95? من الحالات الجلدية في

الأمريكتين
آسيا الوسطى
البحر الأبيض المتوسط
الشرق الأوسط

في عام 2015، حدثت حوالي 90% من الحالات في

البرازيل
أثيوبيا
الهند
كينيا
الصومال
جنوب السودان
السودان

إذا كان الشخص يعيش في المناطق الاستوائية أو شبه الاستوائية في هذه البلدان، فإن الشخص أكثر عرضة للإصابة بالمرض. تؤثر العوامل البيئية والمناخية بشكل كبير على انتشار المرض.

فترة حضن الطفيلي

فترة الحضن تختلف من شخص لآخر وتتراوح تقريبًا من أسبوعين إلى عدة سنوات. على أية حال معظم الأشخاص تظهر عليهم الأعراض بعد حوالي شهرين إلى ستة أشهر.

أعراض مرض اللشمانيا
نوع مرض اللشمانيا الأعراض
          النمط الجلدي تقرحات رطبة أو جافة وتكون عادةً غير مؤلمة (إلا في حال التهابها مرة ثانية) وتكون متوضعة، ويمكن أن تنتشر لدى أشخاص لديهم ضعف في المناعة. في بعض المرضى، حتى بعد سنوات من التئام الآفة، يمكن أن تتشكل قروح جديدة بسبب تنشيط الطفيلي أو بسبب لدغة ذبابة الرمل، وهذا ما يدعى داء الليشمانيات المتكرر.
النمط الجلدي المخاطي بعض الأنواع من العدوى الجلدية تنتقل إلى الأسطح المخاطية، خاصةً في الفم، أو الحلق.
النمط الحشوي نوع طفيلي يؤثر على الأحشاء وينتشر من الآفات الجلدية إلى الأعضاء الداخلية (مثل الطحال والكبد والعقد اللمفاوية والنخاع العظم) ويؤدي إلى تضخم الأعضاء والحمى وفقر الدم ونقص الصفيحات ويمكن أن يكون مهددًا للحياة. الكالازار هو نوع من داء الليشمانيات الحشوي



داء الليشمانيات الجلدي المنتشر

يتميز هذا الشكل النادر بآفة جلدية أولية تنتشر لتؤثر على الجلد في مناطق مختلفة من الجسم. غالبًا ما يعاني الأفراد من ضعف في أداء الجهاز المناعي، مما يؤدي لانتشار الآفة في مناطق واسعة من الجلد، وضعف الاستجابة للعلاج ويسمح للعدوى بالبقاء لفترة طويلة، قد يعاني الأفراد المصابون من العديد من القروح والعقيدات في جميع أنحاء الجسم.

داء الليشمانيات الناكس

يستخدم هذا المصطلح لتحديد تكرار الآفة الجلدية بعد سنوات من التئام الآفة الأولية. غالبًا ما يتطور داء الليشمانيات الناكس على الوجه ، وخاصةً الخد ، مع وجود قرحة أو حطاطة جديدة تتشكل فوق أو بالقرب من ندبة الآفة القديمة.

اضطرابات مرافقة

هناك العديد من الأمراض المعدية المختلفة والحالات الالتهابية والأورام الخبيثة والحالات الجلدية التي يمكن أن تشبه أعراض وعلامات مرض اللشمانيا.

إنذار المرض

داء الليشمانيا يتراوح إنذاره من معتدل إلى سيء حيث يكون هناك العديد من الآفات الجلدية أو المخاطية. يمكن أن يسبب الداء الحشوي غير المعالج الوفاة.

كيف يقوم الخبراء بتشخيص اللشمانيا

الأطباء يستخدمون الخزعة من أجل فحص النسج بحثًا عن الطفيلي. الفحوص الدموية (على سبيل المثال، تفاعل البوليمراز المتسلسل PCR والكشف عن الأجسام المضادة) هي طرق يستخدمها أخصائيو الأمراض المعدية من أجل الكشف وتشخيص المرض

علاج الليشمانيا

بعض المرضى لا يحتاجون لأي علاج ويمكن أن يشفوا من المرض من بشكل تلقائي. الأسلوب العلاجي يجب أن يكون ملائم بشكل شخصي للمريض ومنطقة الجسم المتأثرة. في عام 2014 ، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على الميلتيفوزين لعلاج جميع أنواع داء الليشمانيات. الأدوية الأخرى المستخدمة بشكل انتقائي هي الأمفوتريسين ب ديوكسيكولات ، البنتاميدين ، والباروموميسين ، وكذلك بعض “الآزولات” مثل الكيتوكونازول. وإن الأمفوتيريسين الشحمي B هو دواء معتمد عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء لعلاج داء الليشمانيات الحشوي فقط.

الوقاية من اللشمانيا

لا يوجد علاج أو لقاح من أجل علاج المرض، تجنب لدغات ذبابة الرمل يمكن أن يتم من خلال:

القماش المغطي والبقاء في المناطق التي تم فحصها
استخدام طارد الحشرات مثل DEET قد يمنع أو يقلل من فرصة الإصابة.
تحاول مراكز الأبحاث التركيز على النواقل للطفيلي(تقليل أعداد ذبابة الرمل) وآخرون تحديد ما إذا كانت الأدوية الجديدة لها تأثيرات على قدرة الطفيليات على البقاء في العوائل المعالجة.
المراجع"
شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook