هو الله

الكاتب: المدير -
هو الله
"هو الله




الحمد لله خالق الأكوان، ومُنزِّل القرآن، ومُعلِّم الناس العلمَ والبيان، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله الأخيار، وأصحابه الأطهار، أما بعد:

فأيها الأخ الحبيب:

خالقُنا هو خالقُ كلِّ ما تراه بعينَيْك، له الكمال المطلق، وله العلم الكامل، وهو يعلم ما يختلج في صدرك وأنت تقرأ هذه السطور، وهو الذي يراك، وهو الذي يعلم ما تُخفيه في قلبك عن الناس، فسرُّك وعلانيتك عنده سواءٌ، لا يُعجِزه شيء في الأرض ولا في السماء.

 

لا شك أن ما وصل إليه العلمُ الحديثُ من تطورٍ يعد عظيمًا جدًّا؛ فالإنسان استطاع أن يرسل أقمارًا خارج الأرض تدور في فلكها، واستطاع أن يُصوِّر بالآلات تلك الكواكبَ السحيقة البعيدة، كما استطاع أن يُصوِّر الجنين في بطن أمه وهو يتحرك، واستطاع عمومًا أن يصنع الآلات المعقَّدة التي تؤدي المهمات الكثيرة، كلُّ ذلك نُقِرُّ به، ونشهد أن ذلك تقدُّم عظيمٌ، فالحمد لله أولًا وآخرًا.

 

وهذه الأمور - أخي الحبيب - تدور بين اكتشافات واختراعات:

• اكتشافات لقوانين، أو لمواد أو لخصائصها، أو لأشياء أخرى.

• اختراعات لآلات معقَّدة، تنجز بعض المهمات التي تساعد الإنسان عمومًا، إما في حياته وإما في بحوثه.

 

الاكتشافات تُؤكِّد أن هذه الأشياء كانت منذ مدة بعيدة، ولكن الإنسان كان يجهلها ولم يكن عنده العلم الكافي للتوصل إليها؛ فمثلًا: الذرَّة التي خلقها الله تعالى - يا أخي الحبيب - تتكوَّن من نواةٍ ذات كثافة عالية جدًّا، تتكون من بروتونات ونيترونات، وحولها إلكترونات تدور في أفلاك مختلفة.

 

لنأخذ مثلًا ذرَّة الهيدروجين، التي هي أصغر العناصر الطبيعية الموجودة، تتكون نواتها من بروتون واحد ذي شحنة موجبة، وحولها يدور إلكترون واحد، وهو ذو شحنة سالبة، هكذا كانت ذرة الهيدروجين قديمًا وحديثًا، ولكن لم يتيسَّر معرفة ذلك إلا مؤخرًا.

 

الاكتشافات تؤكِّد دائمًا أن الأمور في هذه الحياة تسير بدقة متناهية، ولا تَدَع مجالًا للصدف، بل كل شيء يتبع قوانين محكمةً لا تتبدَّل ولا تتغيَّر.

 

فخالقنا - أيها الحبيب - هو خالق هذه الذرة، وهو خالق كل شيء، وهو نفسه الذي أنزل القرآن، وهو نفسه الذي أمَرنا بطاعته وطاعة نبيه صلى الله عليه وسلم، وهو الذي أرسل الرسل، وهو الذي يُميتنا ثم يبعثنا ليوم الحساب.

 

اللهم اشرح صدورنا للإيمان، ووفِّقْنا لما تحب وترضى

وأعِنَّا على الخير، واصرِفْ عنا الشر

وزِدْنا علمًا يا عليم، يا ذا الفضل العظيم


"
شارك المقالة:
2 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook