(وأن إلى ربك المنتهى)

الكاتب: المدير -
(وأن إلى ربك المنتهى)
"وأن إلى ربك المنتهى




مولود، فطفل، فغلام، ثم فتى، فشاب، فشيخ، ثم كهل، فموتٌ، فبعث، فنشر، ثم حساب، فثواب أو عقاب، ثم جنة أو نار، خلود في النعيم أو خلود في الجحيم، تلك دورة الإنسان حيًّا وميتًا!

 

يقول تعالى: ? هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخًا وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى مِنْ قَبْلُ وَلِتَبْلُغُوا أَجَلًا مُسَمًّى وَلَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ? [غافر: 67]

 

زاد الموتُ، وكثر الأموات، والإقبال على الآخرة يتسارع تسارُعَ الليل والنهار!

نعم الموت فاجعةٌ كبري، وصدمة هائلة، ومصيبة عظيمة كما سماها القرآن الكريم ? إِنْ أَنْتُمْ ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَأَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةُ الْمَوْتِ ? [المائدة: 106].




والمصيبة هنا للأحياء لا للموتى، مصيبة في الفقد، مصيبة في الفِراق، مصيبة في البُعد.

إن القرآن ينادي فينا صباحًا ومساء أن المرجع والمصير إلى الله ? وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ? [البقرة: 281]، والمنتهى حتمًا عند الله ? وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنْتَهَى ? [النجم: 42].




الله خلق الإنسان، علَّمه البيان، سخَّر له الكون كلَّه؛ شمسه وقمره، سماءه وأرضه، بحره وبره، فضاءه وجوه، حجره وشجره، ليله ونهاره.

 

? وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ? [الجاثية: 13].




الكون مسخَّر للمؤمن، يبني ما يشاء، ويصنع ما يريد، ويفعل ما يرجو في ضوء الكتاب والسنة، لكن في النهاية مصيره إلى الله ? خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ ? [التغابن: 3]، ومرجعه إلى الله ? إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى ? [العلق: 8]، ومنتهاه إلى الله ? وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنْتَهَى ? [النجم: 42]، والمخلوق الذي هو الإنسان يعلم ذلك جيدًا.

 

فلا طريق إلا الطريق الذي ينتهي إليه، ولا ملجأ إلا الذي عنده، ولا مفر من دونه، ولا مأوى إلا مقره: في نعيم أو جحيم!

 

لذلك على الإنسان كلِّ الإنسان، المؤمن والكافر، الضعيف والقوي، الفقير والغني، الأبيض والأسود، الحاكم والمحكوم - أن ينظِّم حياته وَفق هذه الآية الكريمة ? وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنْتَهَى ? [النجم: 42].

 

والزمن يمضي، الوقت يمضي، ومضي الزمن يستهلك الإنسان، الإنسان بضعة أيام، كلما انقضى يوم انقضى بضعٌ منه، ما من يوم ينشق فجره إلا وينادي: يا بن آدم، أنا خَلْقٌ جديد، وعلى عملك شهيد، فتزوَّد مني فإني لا أعود إلى يوم القيامة.

 

والإنسان منذ أن استقرَّت قدماه في هذه الدنيا فهو مسافر إلى ربه، تاركًا دنياه مقبلًا على آخرته، ومدة سفره هي عمره ووقتُه، أيامه ولياليه، ساعاته وسنواته، قال الحسن البصري رحمه الله تعالى: ابن آدم، إنما أنت أيام مجموعة، وكلما ذهب يومٌ ذهب بعضُك.

 

فالإنسان ما هو إلا أيام وساعات ودقائق، كلما ذهبت دقيقة نقَص من عمره وابتعد عن دنياه، وكلما مرت ساعة اقترب من آخرته.




ومن أعظم نعم الله على العبد - إذا فهم أن المنتهى إلى الله - طول العُمُر مع صلاح العمل، عَنْ أَبِي بَكْرَةَ نُفَيْعِ بْنِ الْحَارِثِ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَجُلٌ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَيُّ النَّاسِ خَيْرٌ؟ قَالَ: ((مَنْ طَالَ عُمُرُهُ وَحَسُنَ عَمَلُهُ))، قَالَ: فَأَيُّ النَّاسِ شَرٌّ؟ قَالَ: ((مَنْ طَالَ عُمُرُهُ وَسَاءَ عَمَله)).

 

والمؤمن الحقيقي في هذه الدنيا من اغتنم أوقاته في كل ما يقرب من ربه، بأحبِّ شيء لله تعالى، وهي الفرائض، ثم يتزود من النوافل، والمغبون الحقيقي من فرَّط في لحظاته، وضيع ساعاته، في كل ما يبعده عن ربه، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ: الصِّحَّةُ وَالفَرَاغُ)).

 

كان السلف رحمهم الله تعالى يغتنمون أعمارهم، ويعمرون أوقاتهم، ويبنون قبورهم بما يُرضي ربَّهم، فتجدهم بين صلاة وصيام، وصدقة وإحسان، وبر وصلة، وتلاوة وقرآن، وتنوع في الطاعات وحفظ الأوقات.

 

قال الحسن رحمه الله: أَدْرَكْتُ أَقْوَامًا كَانَ أَحَدُهُمْ أَشَحَّ عَلَى عُمُرِهِ مِنْهُ عَلَى دَرَاهِمِهِ وَدَنَانِيرِهِ.

ونفسك إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل، والموفَّق من وفَّقه الله واغتنم وقته، والمحروم من حُرم بركةَ وقتهِ وكان أمره فُرُطًا.

 

أن أهم شيء في الحياة الدنيا أن تعمل صالحًا، أن تقول حُسنًا، أن تدفع بالتي هي أحسن، لا يتألم من جاءه الموت على بيتٍ لم يُنهِ إنشاءه، ولا يتألم من جاءه الموت على بضاعة لم يحقق بيعها، ولا يتألم من جاءه الموت على مشروع لم ينجزه، ولكنه يتألم أشد الألم على عمل صالح فاته، حتى إن المؤمن لا يندم يوم القيامة إلا على ساعة مضت لم يذكُرِ اللهَ فيها.

 

كيف؟! ? حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ ? [المؤمنون: 99، 100].




نعم المنتهى إلى الله، فلنحذر الدنيا، فإن الدنيا إذا حلَتْ أوحَلَتْ، وإذا كست أوكست، مهما جمعت من أموال، وهيأت لنفسك من أطيان، ومهما أنجبت من أولاد، فإن إلى ربك الرجعى، وإلى ربك اللُّقيا ? يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ ? [الانشقاق: 6].




تذكَّرت الذين رحلوا حديثًا من أحبابنا، والذين تركونا من أصحابنا، فكتبت هذه الكلمات للعبرة والعظة والتذكرة!

 

بعيدًا عن الغفلة، بعيدًا السهو واللهو، بعيدًا عن العبث، يجب على العبد أن يعمل لخالقه، ويشكر لرازقه، ويقترب من ربه، لكن الناس - إلا من رحم الله - يَنسَونَ والقدرُ معهم جادٌّ، ويلهُون والآخرة منهم قريبة، وينسَون وكل ذرة من أعمالهم محسوبة ? يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا أَحْصَاهُ اللَّهُ وَنَسُوهُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ? [المجادلة: 6].




اللهم أحسِن ختامنا، ويمِّن كتابنا، وارفع درجاتنا.


"
شارك المقالة:
2 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook