(واعبد ربك حتى يأتيك اليقين) خريطة طريق المسلم

الكاتب: المدير -
(واعبد ربك حتى يأتيك اليقين) خريطة طريق المسلم
"? وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ ?
خريطة طريق المسلم

 

أيها المسلم، لو أردت الحياة الإيمانية ورغبت فيها، لحصلتَ عليها؛ فلا تقتصر على سب الظلام، لكن دعْ نور الإيمان الذي نبت في قلبك وبزغ في صدرك ينير طريقك: ? وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ ? [الحجر: 99].

 

هذه الآية العظيمة تضع للمسلم خريطة طريق حياته، حيث تفيض علينا بالعديد من الفوائد التربوية التي يجب على المسلم أن يضعها نُصب عينيه، ويتمسك بها، ويعض عليها بالنواجذ، حتى يلقى الله عز وجل. فوائد تنير للمسلم طريق حياته في ظلمة مطبقة من تراكم هموم الدنيا ومغرياتها، وتَعصمه من الزلل والوقوع في منعطفات الطريق، وتقيه من الضياع في فيافي الحياة الموحشة المقفرة.

 

إن أول هذه الفوائد التربوية أن للمسلم غاية واحدة واضحة وضوح الشمس في صفحة السماء، لا يرى سواها ولا يحيد عنها، وهذه الغاية قد حدَّدها لنا ربنا في الآية بقوله: وَاعْبُدْ رَبَّكَ، وقوله: ? وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ? [الذاريات: 56].

 

ثانيًا: أخي المسلم، دقِّق معي في قول الله في الآية: رَبَّكَ، فهل لك رب سواه؟ هذه مشكلة الكثير من الناس الذين اتخذوا أربابًا من دون الله: ? وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ ? [يوسف: 106].

 

ثالثًا: أن يلتزم المسلم بهذه الغاية طول حياته: ? حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ ?، فكلمة حتى تنم عن مدى هذه العبادة.

 

رابعًا: لا يوجد عمل سوى العبادة يغطي حياة المسلم كلها، وعليه فيجب أن تكون كل حركات وسكنات المسلم بكل حياته محققة لذلك: ? قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ? [الأنعام: 162].

 

خامسًا: أن عبادة المسلم تكون بالطريقة التي حدَّدها الله له في كتابه الكريم، وأرسل محمدًا صلى الله عليه وسلم مطبقًا لها في الحياة قولًا وفعلًا وإقرارًا، هذا المنهج القويم: ? الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ? [المائدة: 3]، هذه أكبر نعم الله تعالى على البشرية جميعًا؛ حيث أكمل تعالى لهم دينهم، فلا حلال إلا ما أحله، ولا حرام إلا ما حرَّمه، ولا دين إلا ما شرعه.

 

سادسًا: أن تدرُّجَ المسلم في مراتب اليقين قد يحتاج إلى مدى عمر الإنسان، وانظر كيف سعى إبراهيم عليه السلام للسمو بدرجات يقينه، فسأل ربه: ? وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِ الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ? [البقرة: 260]، هنا وصل إبراهيم عليه السلام إلى مرتبة عين القين، ثم ارتقى يقينه إلى حق اليقين عندما نجاه ربه من النار: ? قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ * قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ ? [الأنبياء: 68، 69].

 

ومما ينبغي أن يعلم أن اليقين يقوى ويضعف، ويزداد وينقص، فهو درجات متفاوتة.

 

سابعًا: أن تدرُّجَ المسلم في درجات اليقن لا يكون إلا بجهاد النفس وأشواقها، والحياة وأشواكها؛ مما يستلزم معه الصبر: ? أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ ? [آل عمران: 142].

 

هذه النقاط المحددة توضح لنا خريطة العمل التي يجب السير بها: ? قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ? [يوسف: 108].


"
شارك المقالة:
6 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook