وتنسك الشيطان

الكاتب: المدير -
وتنسك الشيطان
"وتنسَكَ الشيطانُ




أجرى قلمَه على لوحة القلب الذي كواه الحب، فطاش في ذِكرِ حُسْنها، وكأنها نفسُه: إذا ارتحلَت هي ارتحَل هو، وإن عطِشت كان هو الماء والهواء والسكون والضياء، علاقة تُنسَج بمعنى العفاف والحب والوفاء، وما زال الشيطانُ يَبُث في وجدانه قِيمَ العفافِ، ومعاني الرجولة، وكأنه في نُسُك التعبُّد، فأخبره عن عَفافها وعقلها وصفائها، ويدعوه إلى النُّصح واللين في طيَّات وجدانها، ويُطيِّب له دينَها، ويَحُثه من وراء الشاشات على سترها، ويهمِس في أذنه: أرسِل لها رسائل الإيمان، ومعارف الإحسان؛ ليطمئنَّ القلب من معاني الصدق والحب، فشرع يَبُث فؤاده على أوراقها فتتلقَّفه كما ينزل الماء على أرضٍ جرداء؛ ليُنشئ فيها المعنى بما أودَعه الله من جِبلَّتها، فتُزهِر كأنما هي الأرض كلها ليس فيها ربيعٌ إلا حيز مكانها، وتهتزُّ كما يهتز الزهر ينشُر الياسمين مُغفِلاً معنى الشوك! وبينما هي تشرب من معنى الكلمات، إذ تمثَّل خيالها شيطان عابد يَسقيها معنى العفَّة في الحبيب ورجولته وشهامته، ويُعطيها معنى الحب في الامتناع حتى يَشتدَّ القرب، ويُذيقها خُلُقه ودينه ويُزيِّن لها كأنه ملاك دون معنى التراب لم يبقَ منه إلا معنى السماء، وبينما هي هكذا، وهو هكذا، إذ يسترسِل شيطانهما لتقديم التنازُل، فبعد الرسالة يدخل فِقه التنازلات والتيسير؛ فلا مانِع من لقاءٍ عابر في نظرة شرعية تحت شجرة مخفيَّة، ويأتي الموعد وقد اختُرِق القلب حتى كاد لا يرى إلا معنى الشهوة، وتتسابَق الخطوات، وتجتمِع القلوب، وقد نسَّكها الشيطان، وبثَّ بها من معاني الحق ما يُعينها به على الباطل، وفي لحظة الحسم سال الجسد في معنى اللَّذة، وتاه العقل، واستقرَّ الخَنجر في الصدر، وأُريق دم العفاف على جُدران معنى العفاف.

 

رسالةٌ على عَتبات هذه القصة:

أختي، لا تجعلي الشيطان يفتَح لك باب الطاعة حتى يُوصلك إلى قبر المعاصي، فتنبَّهي وحاذري وراجعي نفسكِ، ولا تتركيها بين طيَّات التعبُّد دون قصْد ونية، بل اجعليها لله وعلى طريق خير البرية، تنعمي وتسعدي، وبحبِّ الله تفرحي.

 

أخي الحبيب، إياك أن يُخيِّل لك الشيطان معنى الحب والعفاف في أنثى حتى يَصِل بك إلى أن تَطعنها في أروع ما تملِكه من خُلُقٍ وعفَّة، وإن لاح هواء القلب، فدونك الباب اطرقه، فإن لم تَستطِع اتركه، وعُد أدراجَك لتعمل وتفتحه من جديد، ولا تُغفِل الدعاء؛ فهو خير مُعين حين يَستعصي أمرٌ عليك، وراكِم ركعاتِ الليل، تنَل سِباق الخيل.


"
شارك المقالة:
4 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook