وهدوا إلى الطيب من القول

الكاتب: المدير -
وهدوا إلى الطيب من القول
"وهُدوا إلى الطيِّب من القول




إنها الكلمة الطيبة تؤلِّف القلوب وتَسُرُّ النفوس، وتُذهب الأحزان وتُبهج الأسماع، وتَهدي الضال، وتعلِّم الجاهل، وتُرشد التائه، وتذكِّر الغافل، وتُنفس الكرب، وتُروِّح عن النفس، وتُطمْئِنُ القلب، وتقرِّب البعيد، وتُيسِّر العسير، وتذلِّل الصَّعب، وتُهيئ الأسباب، وتَفتح المغاليق.

 

إنها مَحضُ هداية وتوفيق من الله عز وجل لمن أحبَّ مِن عباده؛ ? وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إِلَى صِرَاطِ الْحَمِيدِ ? [الحج: 24].

 

إنها ثُلَّةٌ مؤمنة علَّمها الله كيف توظِّف كلماتها، وتنتقي عباراتها؛ قد بنوا حياتهم بوحي من هداها، وتنسَّمت أرواحُهم عبيرَ شذاها تربيةً نابعة مِن مِشكاة الإسلام، تتواءَم مع تعاليم الدين الحق، وتسمو بسُمو رُوحِه!

 

فحين تأمُر بمعروف تنتقى أطايبَ الكلام، وحين تنهى عن منكر، تبتعد عن الفُحش والخَنا، وحين تدعو إلى الله، فبالحكمة والموعظة الحسنة، وحين تجادل فبالتي هي أحسن، وحين تحاط الكلمة بسياج العقل، وتُحَدُّ بإطار الشرع، تفعَل فِعلَ السحر: ((وإن من البيان لسحرًا))، فتهز القلوب وتلامس المشاعر، وتَنفُذ إلى العقل والوِجدان.

 

وما عُلِمَ طريقٌ لتحصيل الحسنات ودخول الجنات، ونَيل أعلى الدرجات - أسهلُ من الكلمة، فوالله إنها ليستْ يسيرة إلا على أحد يسَّر الله عليه.

إنه الذوق العام والتربية الربانية والطبع الصافي، والانتصار على النفس، وتحدِّي الشهوات والصراعات.

 

إنها لا تحتاج إلى تعليم نظامي متقدمٍ، بل تحتاج إلى حِسٍّ مرهف ورُقيِّ ذوقٍ، ودماثةِ خُلقٍ، وجميلِ خصالٍ، وحُسنِ أدبٍ، فهي تعبير عما يجول في الضمائر، وإخبارٌ بمكنونات السرائر، وانعكاس التربية.

 

لقد حرَّم الإسلام كلَّ ما يوغر الصدور، فنهى عن الجدال والخصام واللجاج، وأمر بتحرِّي قول الحق في العسر واليسر، والمَنشط والمكره، وفي كافة المعاملة مع الخلق: ? وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ ? [الحج: 30].

((إنما الشديدُ الذي يَملِك نفسَه عند الغضب))، صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

حرَص الإسلام على تهذيب الألسن أن تَحيد عن مسارها الصحيح، فتَجرَح أو تُؤذي، وأمر بإلانةِ القول حتى مع أعتى الخلق وأطغاهم: ? اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى * فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى ? [طه: 43، 44].

 

كلمة تقرَع القلوب والأسماع، فإذا بالعدو اللدود يتحوَّل إلى حميمٍ ودودٍ، فلا نعلم دينًا اعتنى بأناقة الكلمة وبهاء اللفظ كهذا الدين: ? وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ? [الإسراء: 53].

 

وإن كلمة واحدة كفيلة بتغيير مجرى حياة الأمم والمجتمعات من الشر إلى الخير، ومِن الذِّلة إلى العزة، ومن السفول إلى الرقي والنهضة، ومن المعصية إلى الطاعة.

 

توحِّد الصف وتجمَع الشَّملَ، وتنفي الحقدَ، وتُصلح ذات البين، تُميت البدعة وتُحيي السُّنة، وتنشُر الدعوة، وتُنمي الموهبة، تَسمو لآفاق بعيدة، وترمي لمقاصد رشيدة، إنها راحة القلب وواحة للنفس، وحياة للروح، إنها كلمةُ حقٍّ راسخةٌ رسوخَ الجبال، لا تُزعزعها أعاصيرُ الباطل مهما عصَفت، ولا تُحطِّمها معاولُ الطغيان مهما اجتهَدت، تَجتثُّ الباطل من جذوره، فلا قرار له ولا بقاء معها، وتقتلع الشرَّ مِن أعماقه، فإذا هو زاهقٌ أمامها، وتَنزل على الأمراض النفسية المستعصية بردًا وسلامًا، فتكون بلسمًا وشفاءً لها، إن الكلمة الطيبة لا تكلف مالًا، ولا تحمل جهدًا، كما أنها لا تُشترى بملء الأرض ذهبًا.

 

جرِّب أن تستبدلَ بكلمات النقد والتجريح كلمةَ نُصحٍ حانية تريح، وبكلمة التصريح كلمات التلميح، وبعبارات اللوم ألفاظَ المديح، بعيدًا عن الفحش والبذاء، والضَّرر والإيذاء: ? وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا ? [البقرة: 83]، امتثالًا لتعاليم ديننا، وطاعة لبارينا، فهو وحدَه موفِّقُنا وهادينا.


"
شارك المقالة:
2 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook