"يا حسرة من تخلف عن سبيلهم، وتنكب طريقهم!"

الكاتب: المدير -
"يا حَسْرَةَ مَنْ تخلفَ عَنْ سَبِيلِهِمْ، وتَنَكَّبَ طريقَهُمْ!

 

قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: ? وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ? [آل عمران: 169]، تأمل كيف يدفع اللَّهُ تَعَالَى توهمًا هو عند أكثر النَّاسِ مِنَ الْمُسَلَّمَاتِ البديهية التي لا تقبلُ النقاشَ، أنَّ كُلَ مَنْ قُتِلَ صار في عدادِ الأمواتِ.

 

وليس الأمر كذلك فإنَّ مَنْ قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ حَيٌّ عِنْدَ رَبِّهِ حياةً أكملُ من حَيَاتِنَا، يُرْزَقُ رِزقًا ليس كأَرْزَاقِنَا.

 

لذلك نفَى اللَّهُ تَعَالَى ذلك التَّوَهُمَ أبلغَ نفيٍّ، ودفعَ ذلك الحُسْبَانَ أشدَ دفعٍ، ثم أكدَّ ذلك النفيَّ بنونِ التوكيدِ فقال: ?وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا...?.

 

ثم زاد الكلام تأكيدًا فأتى بـ (بل) التي تفيد الإضرابَ فهناك ما هو أكبر من ذلك وأعظم شأنًا من مجردِ نفى الموت عن الشهداء، فأخبر أنهم أَحْيَاءٌ، وليست حياتهم كحياة غيرهم من الأحياء، بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ في دار كرامته.

 

وحتى لا يظننَّ ظَانٌّ أنَّ حياةَ الشهداءِ مجازيةٌ، وأنها ليست حياةً حقيقيةً، أخبرَ اللَّهُ تَعَالَى أنهم يُرْزَقُونَ.

 

نعم يُرْزَقُونَ ليس كأرزاق أهل الدنيا، يأكلون من ثمار الجنة، ويشربون من أنهارها، ويستظلون بظلالها، ويتنعمون بملَذَّاتِها، ويسكنون حواصلَ طيرٍ خضرٍ تسرحُ بهم في الجنَّةِ.

 

عَنْ مَسْرُوقٍ، قَالَ: سَأَلْنَا عَبْدَ اللهِ (ابْنَ مَسْعُودٍ) عَنْ هَذِهِ الْآيَةِ: ? وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ?، قَالَ: أَمَا إِنَّا قَدْ سَأَلْنَا عَنْ ذَلِكَ، فَقَالَ: «أَرْوَاحُهُمْ فِي جَوْفِ طَيْرٍ خُضْرٍ، لَهَا قَنَادِيلُ مُعَلَّقَةٌ بِالْعَرْشِ، تَسْرَحُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ شَاءَتْ، ثُمَّ تَأْوِي إِلَى تِلْكَ الْقَنَادِيلِ، فَاطَّلَعَ إِلَيْهِمْ رَبُّهُمُ اطِّلَاعَةً»، فَقَالَ: «هَلْ تَشْتَهُونَ شَيْئًا؟ قَالُوا: أَيَّ شَيْءٍ نَشْتَهِي وَنَحْنُ نَسْرَحُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ شِئْنَا، فَفَعَلَ ذَلِكَ بِهِمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، فَلَمَّا رَأَوْا أَنَّهُمْ لَنْ يُتْرَكُوا مِنْ أَنْ يُسْأَلُوا، قَالُوا: يَا رَبِّ، نُرِيدُ أَنْ تَرُدَّ أَرْوَاحَنَا فِي أَجْسَادِنَا حَتَّى نُقْتَلَ فِي سَبِيلِكَ مَرَّةً أُخْرَى، فَلَمَّا رَأَى أَنْ لَيْسَ لَهُمْ حَاجَةٌ تُرِكُوا».[1]

 

فما أسعدَ الشهداءِ بحياتهم، وما أعظمَ فوزهمِ بقربهمِ من ربهِمِ!

وَيَا حَسْرَةَ مَنْ تخلفَ عَنْ سَبِيلِهِمْ، وتَنَكَّبَ طريقَهُمْ!




[1] رواه مسلم- كِتَابُ الْإِمَارَةِ، بَابُ بَيَانِ أَنَّ أَرْوَاحَ الشُّهَدَاءِ فِي الْجَنَّةِ، وَأَنَّهُمْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ، حديث رقم: 1887.


"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook