يا ويح الظالمين! ماذا ينتظرهم!

الكاتب: المدير -
يا ويح الظالمين! ماذا ينتظرهم!
"يا ويح الظالمين! ماذا ينتظرهم!

 

قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: ? وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ ?[1].

 

تأمل قولَ اللَّهِ تَعَالَى: ? وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ ?، وإذا كان الله تعالى لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ فإنه سيبغضهم لا محالة، ومن أبغضه الله تعالى، لا يرجو فلاحًا، ولا يدرك نجاحًا، وهي أمورٌ متلازمة؛ لأنه حكم اللَّهِ تَعَالَى؛ قَالَ تَعَالَى: ? إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ ?[2].

 

كما أن مَنْ أحبه الله تعالى يوفقه لكل خيرٍ، ويحالفه التوفيق، والفلاح في كل حركة وسكنة؛ كما قال الله تعالى في الحديث القدسي: وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ، فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ: كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ، وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ، وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا، وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا، وَإِنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ، وَلَئِنِ اسْتَعَاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ[3].

 

وإذا كان الله تعالى لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ؛ فإنه سيلقى البغضاء في قلوب العباد عليهم؛ حتى يبغضهم القاصي والداني، ومن يعرفهم ومن لا يعرفهم، كما أن من أحبه الله تعالى ألقى محبته في قلوب العباد، من يعرفه ومن لا يعرفه، وهي سنة من سنن الله تعالى في خلقه لا تتخلف؛ ? وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا ?[4].

 

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنَّ اللهَ إِذَا أَحَبَّ عَبْدًا دَعَا جِبْرِيلَ فَقَالَ: إِنِّي أُحِبُّ فُلَانًا فَأَحِبَّهُ، قَالَ: فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ، ثُمَّ يُنَادِي فِي السَّمَاءِ فَيَقُولُ: إِنَّ اللهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحِبُّوهُ، فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ، قَالَ ثُمَّ يُوضَعُ لَهُ الْقَبُولُ فِي الْأَرْضِ، وَإِذَا أَبْغَضَ عَبْدًا دَعَا جِبْرِيلَ فَيَقُولُ: إِنِّي أُبْغِضُ فُلَانًا فَأَبْغِضْهُ، قَالَ فَيُبْغِضُهُ جِبْرِيلُ، ثُمَّ يُنَادِي فِي أَهْلِ السَّمَاءِ إِنَّ اللهَ يُبْغِضُ فُلَانًا فَأَبْغِضُوهُ، قَالَ: فَيُبْغِضُونَهُ، ثُمَّ تُوضَعُ لَهُ الْبَغْضَاءُ فِي الْأَرْضِ[5].

 

فيا ويح الظالمين! ماذا ينتظرهم!




[1] سُورَةُ آلِ عِمْرَانَ: الْآيَة/ 140.

[2] سُورَةُ الْأَنْعَامِ: الْآيَة/ 21.

[3] رواه البخاري- كِتَابُ الرِّقَاقِ، بَابُ التَّوَاضُعِ، حديث رقم: 6502.

[4] سورة الأحزاب: الآية/ 62.

[5] رواه البخاري- كِتَابُ الأَدَبِ، بَابُ المِقَةِ مِنَ اللَّهِ تَعَالَى، حديث رقم: 6040، ومسلم- كتاب الْبِرِّ وَالصِّلَةِ وَالْآدَابِ، بَابُ إِذَا أَحَبَّ اللهُ عَبْدًا حَبَّبَهُ لِعَبَادِهِ، حديث رقم: 2637.


"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook